أحاديث وفضائل شهر رجب

أحاديث وفضائل شهر رجب | مرابط

الكاتب: قاسم اكحيلات

32 مشاهدة

تم النشر منذ أسبوعين

رجب: من الترجيب، وهو التعظيم، ويجمع ‌على ‌أرجاب، ‌ورجاب، ‌ورجبات (1) ومن أسمائه رجب مضر ومنصل الأسنة والأصم والأصب ومنفس ومطهر ومعلي ومقيم وهرم ومقشقش ومبريء.. أما ما يروجه بعضهم من أن سمي بالأصب لأن الله يصب فيه الرزق فباطل.

وحديث: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، ‌وبلغنا ‌رمضان». لا يصح

أحاديث فضل رجب

لم يرد في فضل رجب حديث يعول عليه، كلها بين الضعيف والموضوع. وقد اجتهد الكذبة في وضع أحاديث له حتى يخصصه عموم الناس بالعبادة، ولابن دحية الكلبي كتاب [أداء ما وجب من بيان وضع الوضاعين في رجب] بين فيه الأحاديث الباطلة الواردة فيه، وكذلك لابن حجر كتاب سماه (2)

استحباب صوم شهر رجب

لم يرد في استحباب صومه حديث صحيح، أما حديث: «‌صم ‌من ‌الحرم ‌واترك». (3) فضعيف فيه مجيبة الباهلي مجهول، وقيل: إنها امرأة، واسمها مجيبة الباهلية.. ولو صح لم يكن فيه دليل على التخصيص.

قال الشوكاني: "ولكنه لا يدل على شهر رجب على الخصوص كما يفيد تنصيص المصنف وكان الأولى له ان يقول ويستحب صوم الاشهر الحرم سيما المحرم وذلك لورود الدليل الدال على استحباب صومه على الخصوص كما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الصيام بعد رمضان افضل فقال: شهر الله المحرم" (4)

فلا يجوز تخصيصه بعبادة ولا تخصيص أي شهر من الأشهر الحرم. اللهم إلا المحرم فيستحب الإكثار من الصيام فيه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصيام بعد ‌رمضان ‌شهر ‌الله ‌المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل » (5) وكذا العشر من ذي الحجة يستحب صومها.

وقد كان عمر ينهى الناس عن صومه ويزجرهم، فعن خرشة بن الحر، قال: «رأيت عمر بن الخطاب يضرب أكف الناس في رجب؛ حتى يضعوها في الجفان، ويقول: كلوا، فإنما هو شهر كان يعظمه أهل الجاهلية» (6)

وعن محمد بن زيد قال:«كان ابن عمر إذا رأى الناس وما يعدون لرجب كره ذلك» (7)
وعن عطاء قال: «كان ابن عباس ينهى عن صيام رجب كله؛ لأن لا يتخذ عيدا» (8)

وقال الطرطوشي المالكي: "في الجملة: أنه يكره صومه على أحد ثلاثة أوجه:
أحدها: أنه إذا خصه المسلمون بالصوم في كل عام؛ حسب العوام ومن لا معرفة له بالشريعة -مع ظهور صيامه- أنه فرض كرمضان.
أو: أنه سنة ثابتة خصه الرسول بالصوم كالسنن الراتبة.

وأن الصوم فيه مخصوص بفضل ثواب على سائر الشهور، جار مجرى صوم عاشوراء، وفضل آخر الليل على أوله في الصلاة، فيكون من باب الفضائل لا من باب السنن والفرائض، ولو كان من باب الفضائل؛ لسنه عليه السلام أو فعله ولو مرة في العمر؛ كما فعل في صوم عاشوراء، وفي الثلث الغابر من الليل، ولما لم يفعل؛ بطل كونه مخصوصا بالفضيلة، ولا هو فرض ولا سنة باتفاق". (9)

فرجب لم يرد في فضله غير كونه من الأشهر الحرم، قال ربنا: ﴿‌إِنَّ ‌عِدَّةَ ‌الشُّهُورِ ‌عِنْدَ ‌اللَّهِ ‌اثْنَا ‌عَشَرَ ‌شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ﴾ [التوبة: 36].

ليلة الإسراء

أما ليلة الإسراء فلا نص يصح في تحديد زمنها،قال ابن دحية الكلبي:«وذكر بعْض القصاص أن الإسراء كانَ في رجب وذلك عنْد أهل التعديل والتجريح عيْن الكذب». (10)


الإشارات المرجعية:

  1. [تفسير ابن كثير - ت السلامة (4/ 147)]
  2. [تبيين العجب بما ورد في شهر رجب]
  3. [سنن أبي داود (2/ 298 ط مع عون المعبود)]
  4. [السيل الجرار.(ص297)]
  5. [صحيح مسلم (3/ 169 ط التركية)]
  6. [مصنف ابن أبي شيبة (6/ 123 ت الشثري)]
  7. [مصنف ابن أبي شيبة (6/ 124 ت الشثري)]
  8. [مصنف عبد الرزاق (4/ 292 ت الأعظمي)]
  9. [الحوادث والبدع (141/1/142)].
  10. [أداء ما وجب من بيان وضع الوضاعين في رجب (ص54)]
تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#شهر-رجب
اقرأ أيضا
اكتساب الهمة | مرابط
ثقافة

اكتساب الهمة


لا شك أن قابلية اكتساب الهمة والعزم كبيرة فالله جل وعلا كلف العباد جميعا - إلا من استثنى الله منهم - بتكاليف متساوية في الجملة وكل هذه التكاليف تفتقر إلى الهمة وصدق العزم كالصلاة والصيام والإنفاق والحج وترك الشهوات المحرمة والمنكرات الفاحشة وإذا كانت الهمة غير مكتسبة ومستطاعة التحصيل لكانت التكليفات ظلما لطائفة من العباد تعالى الله عن ذلك. والحياة تدفع لنا كل يوم صورا عظيمة لأناس هزموا اليأس وتغلبوا على أنفسهم وصاروا من أصحاب الهمم العالية كان ذلك في الدنيا أو في الآخرة.

بقلم: كريم حلمي
75
الخلل الذي وقع فيه كثير من المتكلمين في حقيقة التوحيد | مرابط
مناظرات مناقشات

الخلل الذي وقع فيه كثير من المتكلمين في حقيقة التوحيد


المتكلمون غلب عليهم الاشتعال بتفاصيل توحيد الربوبية والأسماء والصفات على توحيد الألوهية فذكرهم لما يتعلق به كثيرا جدا. ومن خلال هذا البيان يتضح لك أن المتكلمين لم يعقلوا توحيد الألوهية ولم ينكروه وإنما أغفلوا الاشتعال به

بقلم: د. سلطان بن عبد الرحمن العميري
97
زهد أبي ذر الغفاري | مرابط
مقالات

زهد أبي ذر الغفاري


حدثنا عبد الله حدثنا محمد بن عبد بن حسان حدثنا جعفر يعني ابن سليمان عن رجل قد سماه عن شهر بن حوشب عن عائذ الله عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا وما استقللتم على الفرش ولا تمتعتم من الأزواج ولا شبعتم من الطعام ولخرجتم إلىالصعدات تجأرون إلى الله عز وجل فكان أبو ذر إذا حدث هذا الحديث يقول: يا ليتني شجرة تعضد

بقلم: أحمد بن حنبل
668
فن أصول التفسير ج9 | مرابط
تفريغات

فن أصول التفسير ج9


الملاحظ أن الذين يحضرون الدورات كثر ويحرصون عليها ويواظبون ويكتبون ويسجلون لكن تقع الإشكالية في عدم المتابعة وعدم المذكرة والمراجعة فلا يستفيد الإنسان من هذه الدورات إذا خرج منها ولم يتابع القراءة بنفس الموضوعات التي أخذها فيحاول أن يجتهد في تطبيق ما أخذ خصوصا أن في بعض الدورات تكون عنده دورات تطبيقية بإمكانه أن يقوم بقراءة وعمل نماذج على نفس الطريقة التي أخذها فهذه الدروس المتعلقة بالاختلاف من الأشياء التي يمكن تطبيقها ولننظر الآن شرحا موجزا يتعلق بالاختلاف

بقلم: مساعد الطيار
364
أنواع الاختلاف | مرابط
مقالات اقتباسات وقطوف

أنواع الاختلاف


في هذا المقال الموجز يوضح لنا شيخ الإسلام ابن تيمية أنواع الاختلاف والفرق بين اختلاف التضاد واختلاف التنوع ومنزلة السالكين في كلا الطريقين فليس كل الخلاف يكون محمودا وليس كله يكون مذموما وهنا سنتعرف على الفارق بينهما

بقلم: شيخ الإسلام ابن تيمية
588
كذب الفلاسفة | مرابط
مناقشات

كذب الفلاسفة


ولا بد لنا أولا قبل المضي في الحديث أن نبرر هذا الاهتمام بالفلاسفة: لماذا الحديث عن كذب الفلاسفة؟ ولماذا هذا التدقيق والتنقيب عن الخطايا الشخصية لدى هذا الصنف من الناس؟ الجواب يكمن في حقيقة خطرة وجوهرية وهي أن اللغة الفلسفية والخطابات التجريدية توهم بوجودها المستقل عن الذوات التي شيدتها فهي تشعر الدارس لها بنقاء أسطوري وأصالة مزعومة وتكرس قدرا واسعا من اشتغالها التأويلي للبرهنة على عموميتها النظرية وعمق موضوعيتها المعرفية

بقلم: عبد الله الوهيبي
106