ماذا تعملين يا سيدتي؟

ماذا تعملين يا سيدتي؟ | مرابط

الكاتب: عبد الوهاب المسيري

53 مشاهدة

تم النشر منذ شهر

"يمكن أن يدور الحديث التالي في عدة أماكن:

- ماذا تعملين يا سيدتي؟ 
- أنا مجرد ربة بيت. 
- ماذا فعلت اليوم؟ 
- لم أفعل شيئًا على الإطلاق.

هذه الكلمات هي ترجمة لحوار سمعته الآف المرات في الستينيات في الولايات المتحدة قبل ظهور حركة تحرير المرأة، ونسمعه الآن في مصر.

ويمكننا أن نفك شفرة هذا الحوار على النحو التالي:

- ماذا تعملين يا سيدتي؟
(العمل هنا يا سيدتي هو العمل الذي تقومين به خارج منزلك في الحياة العامة، وهو العمل الذي يمكن حسابه وقياسه، ويمكن أن تتقاضي عنه أجرًا نقديًَّا وثمنًا محددًا، وأي عمل آخر تمارسينه في حياتك الخاصة مثل تربية الأطفال والاعتناء بأسرتك قد يكون له قيمة إنسانية كبرى، ولكنه ليس عملًا على الإطلاق، فهو يتم داخل المنزل ولا تتقاضين عنه أجرًا، فهو لا يُقاس، وليس بكم، وينتمي لرقعة الحياة الخاصة لا العامة.

ولا تقولي إنَّ عملك في منزلك كأم يحقق ذاتك الإنسانية، فهذه إهابة بقيم إنسانية وبفكرة الطبيعة البشرية، وهذه أمور غير علمية، أي غير مادية وغير كمية.
ولا تقولي أيضًا إن مجتمعك قد يستفيد من وجودك في منزلك أكثر من وجودك في مكتب حكومي، فمسار التاريخ العام يدل على أن كل النساء لابد ان يعملن وأنه لابد أن يلهث الجميع في حلبة السوق والمصنع والحياة العامة).

- إذا قبلت بتعريفك، وعليّ بطبيعة الحال قبوله، فهذا هو الخطاب العلمي المادي السائد، فأنا إذن مجرد ربة بيت (فما أقوم به من عمل ليس بعمل).

- ماذا فعلت اليوم؟ 
- (على الرغم من أنني كنست المنزل وطبخت الطعام وودعت ابني الأكبر وهو في طريقه إلى المدرسة وأطعمت ابنتي الصغيرة وأرضعت طفلي واستقبلت زوجي عند عودته وأدخلت الطمأنينة على قلوب الجميع.. إلخ، على الرغم من كل هذا فإنها أشياء تتم في منزلي، أي في رقعة الحياة الخاصة، ولا أتقاضى عنها أجرًا، لذا فأنا لم أفعل شيئًا على الإطلاق.

في حوار برئ مثل هذا نجد أن كلمة "يعمل" قد عُبِّئَت تمامًا بمضمون أيدولوجي متحيز، وفقدت الكلمة براءتها وأصبحت مصطلحًا محددًا لا يمكن فهمه تمامًا إلا في إطار النموذج المعرفي المادي الغربي الحديث.

فالعمل الذي يتقاضى الإنسان عنه أجرًا خارج منزله في رقعة الحياة العامة هو عمل يقوم به الإنسان الاقتصادي، والإنسان الاقتصادي هو إنسان منتج ومستهلك، جزء من عالم السوق/المصنع، إنسان يمكن أن تقاس حركاته وسكناته. 
أما رقعة الحياة الخاصة، فيتحرك فيها الإنسان الإنسان، وهو إنسان يقوم بنشاطات إنسانية كثيرة، بعضها لا يمكن قياسه ومن ثم فهو ليس موضوعًا للعلم.

وبالتدريج، نعرف أن هذه الزوجة المسكينة التي لم تفعل شيئًا من منظور مادي بسيط فعلت الكثير من منظور إنساني أكثر تركيبًا، ولكنها استبطنت الخطاب المعرفي المادي، ولذا فعليها أن تخرج من المنزل فورًا حتى "تعمل" أي حتى تتقاضى أجرًا فتستعيد احترامها لنفسها

قد يفسد الأطفال وقد تنهار الأسرة وتضيع خصوصية الحضارة؛ فالأمّ هي التي تعلم الأطفال الحضارة والقيم، ولكن هذه أمور ثانوية. فكما يقول الجميع: "كل الأمور اقتصادية" وكما قال الرجل في السوق: "في أي بنك سأصرف (آسف) هذه؟" وكما قال بلوتارخ “حينما تطفأ الشموع فكل النساء جميلات”، فكل البشر مادة استعمالية.


المصدر:
عبد الوهاب المسيري، العالم من منظور غربي، ص107

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#المسيري #العالم-من-منظور-غربي
اقرأ أيضا
فطرية السببية | مرابط
تعزيز اليقين

فطرية السببية


في عقولنا وفطرنا مبدأ يسمى بمبدأ السببية ويعني أن كل شيء وجد بعد أن لم يكن موجودا -وهو ما يسمى بالحادث- فإنه لا بد من سبب قد أدى إلى وجوده لقد غرس هذا المبدأ في فطرتنا كبشر لا مناص منه لأحد ولا يستطيع الإنسان الاقتناع بخلافه ولا يحتاج إلى إقامة الحجج والبينات على صحته..

بقلم: هادي صبري
57
زهد أبي ذر الغفاري | مرابط
مقالات

زهد أبي ذر الغفاري


حدثنا عبد الله حدثنا محمد بن عبد بن حسان حدثنا جعفر يعني ابن سليمان عن رجل قد سماه عن شهر بن حوشب عن عائذ الله عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا وما استقللتم على الفرش ولا تمتعتم من الأزواج ولا شبعتم من الطعام ولخرجتم إلىالصعدات تجأرون إلى الله عز وجل فكان أبو ذر إذا حدث هذا الحديث يقول: يا ليتني شجرة تعضد

بقلم: أحمد بن حنبل
500
الإمبريالية كمقولة تحليلية | مرابط
مقالات

الإمبريالية كمقولة تحليلية


من الملاحظ أن البلاد التي ظهر فيها المجتمع المدني هي أساسا البلاد صاحبة المشروع الاستعماري. ولم تنجح ألمانيا في تأسيس مجتمع مدني ربما بسبب إجهاض تجربتها الاستعمارية على يد الدول الاستعمارية الأخرى. ويلاحظ أن معظم بلاد شرق أوربا واتحاد دول الكومنولث المستقلة الاتحاد السوفيتي سابقا دول لا يوجد فيها مجتمع مدني ولا مشروع استعماري أو لم يظهر إلا متأخرا فلم تتم عملية النهب في روسيا القيصرية بشكل منهجي كفء وهو ما جعل المشروع الاستعماري مكلفا بالنسبة لهم. ثم قامت الثورة الاشتراكية وأخذ الاستعمار ال...

بقلم: عبد الوهاب المسيري
48
حسن اختيار الزوجة | مرابط
المرأة

حسن اختيار الزوجة


وكما أن المرأة الصالحة واحدة من أربع من السعادة فالمرأة السوء واحدة من أربع من الشقاء كما جاء في الحديث الصحيح وفيه قوله .. فمن السعادة: المرأة تراها تعجبك وتغيب عنها فتأمنها على نفسها ومالك. ومن الشقاوة: المرأة تراها فتسوءك وتحمل لسانها عليك وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها ومالك

بقلم: محمد صالح المنجد
87
مجاراة الموضة والعالم الافتراضي | مرابط
اقتباسات وقطوف ثقافة

مجاراة الموضة والعالم الافتراضي


والحقيقة أن المجتمع اليوم هو مجتمع افتراضي أو قل: يتجه نحو شكل المجتمع الافتراضي لا روابط بين أفراده إلا تلك الروابط التي أنشأتها الشبكة الاجتماعية الافتراضية الزرقاء فهي الآن تعد وسيلة الاتصال الأساسية بين البشر

بقلم: محمد علي فرح
153
التفريط في الطاعات | مرابط
مقالات

التفريط في الطاعات


من المجربات المعلومات: أن من فرط -من غير بأس- فيما كان يتشبث به من الطاعات فإنه يفرط بعد ذلك في غيرها وغيرها ولو كانت تلك الطاعات من المستحبات المسنونات كجماعة المسجد والأذكار والأوراد والقرآن وقيام الليل والجلوس في المسجد وستر الوجه على قول من يقول باستحبابه وإلا فهو عندنا واجب ومسنونات الهدي الظاهر وغيرها ..

بقلم: كريم حلمي
41