النمو الصامت

النمو الصامت | مرابط

الكاتب: د. خالد الدريس

25 مشاهدة

تم النشر منذ أسبوعين

أخوف ما أخافه على نفسي: هذا النمو الصامت غير المحسوس للعاددات السلبية والمشاعر القبيحة والأفكار السوداوية..

تنمو ببطء وهدوء وبدون أن ننتبه أو نشعر.. وبلا أي إرهاصات ننغمس في خطوات التغيير.

كم من علاقة إنسانية قوية.. نمى الإهمال فيها حتى نضج وتضخم وانتهت بالهجر والانفصال.

كم من انحراف فكري بدأ بومضة ثم خاطرة ثم فكرة فتمدد حتى أصبح مسيطرا متحكما.

كم من عادة في الأكل أو في الخمول أو التسويف والتأجيل.. بدأت بتصرف طبيعي واستثنائي واستقوت وتمكنت ببطء صامت حتى أحالت حياتنا إلى جحيم.

أخوف ما أخاف على نفسي هذا التغير الهادئ بلا ضجيج..

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي والشيطان وأن أغلب على طبع جيد أو خلق حسن أو فضيلة بلا انتباه.. اللهم أيقظني من غفلتي وأقم لي من نفسي واعظًا مراقبًا حارسًا.

لا تدع هذه السانحة تمر قبل أن تستعرض تقلبات نفسك وتحولاتها وكيف دخلت عليك النهايات الحزينة.. كيف أصبحت كسولًا ولم تكن؟ كيف أصبحت بدينًا ولم تكن؟ كيف أصبحت خوافًا قلقًا ولم تكن؟ كيف قطعت صديقك وقد كان أحب الناس إليك؟

ستجد أن الصغائر تزحف بصمت حتى أوصلتك إلى نقطة النهاية.

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#النمو-الصامت
اقرأ أيضا
من وصايا لقمان.. عن المرأة الصالحة والمرأة السوء | مرابط
اقتباسات وقطوف المرأة

من وصايا لقمان.. عن المرأة الصالحة والمرأة السوء


ومثل المرأة السوء كمثل السيل لا ينتهي حتى يبلغ منتهاه: إذا تكلمت أسمعت وإذا مشت أسرعت وإذا قعدت رفعت وإذا غضبت أسمعت. وكل داء يبرأ إلا داء امرأة السوء.

بقلم: الطاهر بن عاشور
80
العلاج بالطاقة جاهلية جديدة | مرابط
فكر

العلاج بالطاقة جاهلية جديدة


حاول جهال عصرنا التلبيس على الناس وإضفاء صفات شرعية على العلاج بالطاقة من خلال إطلاق مصطلحات إسلامية مثل: نور الله والبركة حتى جعلوا هذه الطقوس الوثنية لتساعد الناس -زعما- في حفظ القرآن من خلال التنفس العميق وهو عقيدة هندوسية معرفة تقوم على إدخال البرانا إلى داخل الجسم الباطن للتناغم مع الطاقة الكونية.

بقلم: قاسم اكحيلات
141
الحركة العلمية في عهد عمر بن عبدالعزيز والدولة الأموية | مرابط
تاريخ

الحركة العلمية في عهد عمر بن عبدالعزيز والدولة الأموية


نشطت المدارس العلمية في مكة والمدينة والبصرة والكوفة والشام ومصر وغيرها وأشرف الصحابة الكرام على تعليم وتربية الناس فيها واستطاعت تلك المدارس أن تخرج كوادر علمية وفقهية ودعوية متميزة كما أثرت المدارس العلمية والفقهية في المناطق المفتوحة وشكلت جيلا من التابعين نقلوا إلى الأمة علم الصحابة وأصبحوا من ضمن سلسلة السند التي نقلت للأمة كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويرجع الفضل في نقل ما تلقاه الصحابة من علم من الرسول بالدرجة الأولى -بعد الله- إلى مؤسسي المدارس العلمية بمكة والمدينة والبص...

بقلم: د علي الصلابي
951
هل نقل شيء من القرآن بطريق الآحاد | مرابط
أباطيل وشبهات

هل نقل شيء من القرآن بطريق الآحاد


يقول بعض المشككين أن القرآن لم ينقل كله بالتواتر بدليل أن زيد بن ثابت لم يجد خاتمة سورة براءة إلا مع خزيمة الأنصاري وهو صحابي واحد إذ يقول زيد: فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع أحد غيره لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم إلى آخرهما وبين يديكم الرد على هذه الشبهة

بقلم: د منقذ السقار
405
شبهات الحداثيين العرب حول تدوين السنة النبوية والرد عليها ج1 | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين

شبهات الحداثيين العرب حول تدوين السنة النبوية والرد عليها ج1


هذه دراسة نقدية تبرز أهم الشبهات التي أثارها الحداثيون العرب حول تدوين السنة النبوية وما يتعلق به ولقد حاولت ذكر أبرز الشبهات المتداولة حديثا بين أوساط الحداثيين والعقلانيين وبينت بطلان هذه الشبهات معتمدا في ذلك على جملة من الأدلة العقلية والنقلية ومستعينا بأقوال جملة من أهل العلم ممن درسوا هذه الشبهات وبينوا زيفها متتبعين في ذلك سقطاتهم ومسلطين الضوء على عثراتهم وهناتهم وموضحين الآليات القويمة في التعامل معها والله الموفق والمستعان وعلى نبيه الصلاة السلام

بقلم: شنوف عبدالهادي
1399
وظيفة الإنسان | مرابط
تعزيز اليقين مقالات

وظيفة الإنسان


ما هي وظيفة الإنسان في الحياة ربما تجد أن إجابة هذا السؤال ليست واحدة عن جميع الناس فكل يرى الحياة على حسب أولوياته وعلى حسب عقيدته ومذهبه الفكري أو العقدي وفي هذا المقال يستعرض المؤلف الوظيفة الحقيقية للإنسان التي خلقه الله من أجلها وفي المقابل الوظيفة الإنسانية الأولى من وجهة نظر التيار المدني الليبرالي أو العلماني

بقلم: إبراهيم السكران
1742