النمو الصامت

النمو الصامت | مرابط

الكاتب: د. خالد الدريس

171 مشاهدة

تم النشر منذ سنة

أخوف ما أخافه على نفسي: هذا النمو الصامت غير المحسوس للعاددات السلبية والمشاعر القبيحة والأفكار السوداوية..

تنمو ببطء وهدوء وبدون أن ننتبه أو نشعر.. وبلا أي إرهاصات ننغمس في خطوات التغيير.

كم من علاقة إنسانية قوية.. نمى الإهمال فيها حتى نضج وتضخم وانتهت بالهجر والانفصال.

كم من انحراف فكري بدأ بومضة ثم خاطرة ثم فكرة فتمدد حتى أصبح مسيطرا متحكما.

كم من عادة في الأكل أو في الخمول أو التسويف والتأجيل.. بدأت بتصرف طبيعي واستثنائي واستقوت وتمكنت ببطء صامت حتى أحالت حياتنا إلى جحيم.

أخوف ما أخاف على نفسي هذا التغير الهادئ بلا ضجيج..

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي والشيطان وأن أغلب على طبع جيد أو خلق حسن أو فضيلة بلا انتباه.. اللهم أيقظني من غفلتي وأقم لي من نفسي واعظًا مراقبًا حارسًا.

لا تدع هذه السانحة تمر قبل أن تستعرض تقلبات نفسك وتحولاتها وكيف دخلت عليك النهايات الحزينة.. كيف أصبحت كسولًا ولم تكن؟ كيف أصبحت بدينًا ولم تكن؟ كيف أصبحت خوافًا قلقًا ولم تكن؟ كيف قطعت صديقك وقد كان أحب الناس إليك؟

ستجد أن الصغائر تزحف بصمت حتى أوصلتك إلى نقطة النهاية.

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#النمو-الصامت
اقرأ أيضا
القول بعدم توسع المحدثين في نقد المتن | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين مقالات

القول بعدم توسع المحدثين في نقد المتن


يناقش الكاتب محمد أبو شهبة بعض الشبهات المثارة حول السنة النبوية قديما وحديثا والتي روج بعضها المستشرقون وتلقفها بعدهم أحفادهم من منكري السنة والعلمانيين وأعداء الملة والدين وفي هذا المقال يناقش الكاتب شبهة أن المحدثين لم يهتموا بنقد المتون

بقلم: محمد أبو شهبة
1705
حياتنا بين هموم الدنيا والآخرة الجزء الثاني | مرابط
فكر مقالات

حياتنا بين هموم الدنيا والآخرة الجزء الثاني


ثم ورث هموم الآخرة الصالحون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ويظهر ذلك في أمانيهم وأحلامهم وتتبع أحوالهم ومن ذلك أن عمر قال لأصحابه يوما: تمنوا فقال رجل منهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهبا أنفقه في سبيل الله عز وجل فقال: تمنوا فقال رجل: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤا وزبرجدا وجوهرا أنفقه في سبيل الله عز وجل وأتصدق بهثم قال: تمنوا قالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين قال عمر: لكني أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح

بقلم: د منقذ بن محمود السقار
1358
غياب حزم الرجل | مرابط
مقالات

غياب حزم الرجل


دخلت آلاف البيوت صلحا وحكما ومعالجة واستشارة أتدري ماذا خبرت؟ والله ثم والله ثم والله: لا أكاد أذكر مصيبة حلت بأسرة إلا وكان وراءها بشكل مباشر أو غير مباشر غياب حزم الرجل! للأسف نرى أجيالا ذكورهم متأنثين ونساءهم مترجلات رضعوا جميعا من زبالات النسوية فأفسدوا الدنيا والدين

بقلم: مصطفى محسن
179
الحياة الأدبية والأمة الإسلامية | مرابط
اقتباسات وقطوف

الحياة الأدبية والأمة الإسلامية


لا تستطيع أمة أن تعيش بغير تاريخها والذي يريد أن ينشئ في هذا الزمن أمة أخرى عن طريق التوهم فهو مخطئ وهذا ضرب من العبث الأمم بلسانها فقط الأمم بحركتها الأدبية واللغوية فقط أما الأشياء الأخرى من الصناعة وكذا وكذا والآراء الاجتماعية فهذه زائلة ومتحولة ويمكن أن تتحول في أي وقت لكن إذا تحول التاريخ فلا يمكن أن يبقى إنسان على صورة صحيحة في هذه الحياة.

بقلم: محمود شاكر
240
دين الأهوائية | مرابط
مقالات

دين الأهوائية


فمعظم الغربيين يمكن تعريفهم بأنهم نصارى الهوية لادينيون المنهج! وبينهما دين أو عقيدة أهوائية محضة فتجد الشخص يؤمن بالمتناقضات الصارخة لمجرد أن كلا منها توافق هواه في جانب من الجوانب

بقلم: الزبرقان
232
الهيومانية كبديل عن الدين | مرابط
أبحاث

الهيومانية كبديل عن الدين


هل يمكن أن تحل الهيومانية humanism الإنسانية بديلا عن الدين؟ هل يمكن أن يحيا الجنس البشري بلا دين؟ هل يمكن التأسيس للقيمة والمعرفة والغاية والأخلاق في غياب الإله؟ لقد عاش الجنس البشري آلاف السنين تحت تأثير الدين واستطاع الدين أن يوفر جميع أوجه الحياة الأخلاقية والقانونية والعقائدية وحتى اللغة ومن ثم فمن حقنا أن نتساءل عما إذا كان من الممكن إنتاج جيل ملحد إلحادا كاملا؟

بقلم: د. هيثم طلعت
230