أهمية اللغة العربية وبعض خصائصها

أهمية اللغة العربية وبعض خصائصها | مرابط

الكاتب: جامعة أم القرى

63 مشاهدة

تم النشر منذ 7 أشهر

تميزت اللغة العربية بجملة من الخصائص أكسبتها مزيدًا من الأهمية. ومنها:

1-ارتباطها بالوحي، إذ هي لغة القرآن الذي أنزل للناس كافة، وهذا الوحي هو القضية الأساسية للناس كافة، إذ هو دستورهم، ينظم علاقتهم الروحية والاجتماعية والاقتصادية والسياسة. وهذه الخاصية تختص بها العربية دون سائر اللغات، فحتى الكتب السماوية السابقة كانت خاصة بأقوامهم، أما القرآن فهو موجَّه للبشرية كلها.

ثم إن الكتب السماوية السابقة منسوخة بالقرآن فالقرآن مصدق للكتب السماوية التي كانت قبله قبل تحريفها وهو مهيمن عليها ناسخ لها. ومن هيمنة القرآن اكتسبت العربية لغة القرآن هيبة وهيمنة على سائر اللغات، وهكذا اعتبرها علماؤنا أنها أفضل اللغات وأوسعها. قال الإمام الشافعي قبله: " لسان العرب أوسع الألسنة مذهبا وأكثرها ألفاظا وقد علمنا أنه لا يحيط به إنسان غير نبي ".



2- أنها لغة ثابتة وراسخة، وهي ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ لأكثر من خمسة عشر قرنا، أما سائر اللغات فتختلف عما كانت عليه قبل قرنين أو ثلاثة قرون تقريبا حتما، فمثلًا لغة (شكسبير) الأديب الإنجليزي - وقد عاش قبل ثلاثة قرون تقريبا - تختلف عن الإنجليزية اليوم، وقد لا يفهمها إلا المتخصصون.

 

3-أنها محفوظة بحفظ الله فتكفل الله سبحانه بحفظ القرآن، والعربية لغة القرآن محفوظة بحفظه. والعربية ثابتة وراسخة في القدم وباقية في المستقبل إن شاء الله، وهي اليوم حاضرة بين أيدينا لغة أدب وشعر وكتابة وتأليف، ولغة مثقفين ومفكرين وعلماء وفقهاء ورؤساء وملوك، ووسائل إعلام ومذيعين.

 

4- أنها لغة راقية في التعبير وتتميز في الفصاحة والبلاغة والصور الفنية البديعة وقد كان العرب في العصر الجاهلي تعجبهم الكلمة الجميلة ويتلذذون بالصور الفنية البديعة وما المعلقات إلا شاهد على ذلك، وقد وجاء القرآن متحديا لهم من جنس ما تميزوا به وهو البيان والفصاحة.

 

5- والعربية لا تنفك عن الإسلام؛ إذ بها يمارس المسلم عباداته وشعائره، وأذكاره وأوراده

 

6- واللغة العربية هي مستودع ذخائر الأمة ومخزونها الثقافي؛ لأن التراث الهائل العربي والإسلامي كله مقيد ومدون بالعربية، ولا تخفي قيمة التراث عند الأمم، فهو حلقة الوصل بين الأمة وعلمائها، وهو الذي يحدد شخصيتها، ويرسم ملامحها.

 

7- تعلم العربية يفتق الذهن

 

خصائص اللغة العربية:

أ- غزارة مفرداتها: فنظرة واحدة في معجم عربي تجد أنك أمام كم هائل من المواد اللغوية، وكل مادة تشتق منها عشرات الكلمات، مثال ذلك: (ك ت ب) فتقول: كتب، يكتب، اكتب، اكتبا، اكتبي، اكتبوا، اكتبن، وأكتب، ونكتب، ويكتب، وتكتب، وكاتب (اسم فاعل) ومكتوب (اسم مفعول) ومكتبة، ومكتب، وكُتُبٌ، وكتيبة، وكَتَبَةٌ، وكاتبة، وكاتبون وكاتبات وكويتب وكويتبات وكتيبات... إلخ. وهذه الخاصية وهبها الله لها لضمان بقائها وقدرتها على النمو ومواجهة تصرفات الحياة.


ب- الطبيعة الاشتقاقية: والمقصود أن المادة اللغوية الواحدة تدور حول معنى معين، ومثال ذالك مادة (ج ن ن) إذ يدور معناها حول الستر والخفاء فالجن مستورون، والجنين مستور في بطن أمة، والمجنون خفي عقله، والجنة خفيت علينا. وأبرز من تميز بهذا ابن فارس صاحب (معجم مقاييس اللغة)، وابن جني يذهب إلى أبعد من ذلك فيجعل المعنى متحدًا حتى لو اختلف ترتيب الحروف (م ل ك) (م ك ل) (ل ك م) (ل م ك) (ك م ل) (ك ل م). ومرجع آخر وهو (المزهر في علوم اللغة وآدابها) للسيوطي.


ج- قيامها علي القوالب البنائية: المقصود بالقوالب البنائية هي هيئة الكلمات ومجيئها على أبنية مختلفة، وكل هيئة أو قالب منها يحمل دلالة مختلفة، وهذه الخاصية تختلف عن اللغات الإلصاقية كالانجليزية مثلا فتقول إن (ing) يدل على المستمر ويكون في آخر الكلمة، أما العربية فتجد مادة لغوية وتستطيع أن تشكل منها كلمات مختلفة في أبنية وقوالب متنوعة فيتبعها اختلاف المعنى، وللأبنية معان معروفة كلما جاءت عليها كلمة لا يمكن أن تخلو من هذا المعنى (غالبًا).

ومن ذلك بناء (فاعل) يطلق على اسم الفاعل مثل شارب، وكاتب.
وبناء (مفعول) يطلق على اسم المفعول مثل: مكتُوب ومضُروب.
وبناء (مِفْعال) يطلق على اسم الآلة نحو: مِفْتاح ومِصْباح ومنِظْار ومِحْراث.
وبناء (فُعَال) يطلق على شيئين: إما الصوت، أو المرض.
فالصوت نحو: بُكَاء، مُوَاء، خُوَار، رُغاء.
والمرض نحو: زُكَام، سُعَال، بُهاق.
وبناء (فَعْله) يطلق على اسم المرة مثل: جلست جَلْسة، أكلت أَكْلَة، أي واحدة.
وبناء (فِعْلة) يطلق على اسم الهيئة نحو: جلست جِلْسة الرئيس، مشيت مِشْية المتبختر، ومنه الحديث (إن هذه مِشْية يكرهها الله إلا في هذا الموضع).
وبناء (فًعْلان) يدل على شيئين: إما خلوٌّ، أو امتلاء.
فالخلو نحو: جوعان عطشان، والامتلاء نحو: شبعان ريَّان غضبان، ومنه (الرحمن) صفة لله سبحانه وتعالى يختص بها أي: ملأ ووسع خلقَه رحمة سبحانه، حتى البهائم وجميع الخلائق.


د- وقوع الاشتراك فيها: والمشترك هو أن يكون للفظ أكثر من معنى، ومثاله (العين) تطلق على العين الناظرة، وعلى عين الماء، وعلى الحسد وعلى الجاسوس.

 

هـ- وقوع الترادف فيها: والمترادف هو أن يكون للشيء الواحد أو المعني الواحد أكثر من لفظ يدل عليهـ مثاله: الأسد؛ يطلق عليه الليث والغضنفر.

 

و- وقوع النحت فيها: وهو انتزاع حرف أو أكثر من كلمتين أو أكثر وصياغة كلمة جديدة لتدل على معني ما انتزعت منه، ومثاله: بسمل الرجل اختصار لقول: بسم الله الرحمن الرحيم، والحوقلة اختصار لا حول ولا قوة إلا بالله، وعبشمي اختصار آل عبد شمس، وعبدلي اختصار آل عبد الله. وفائدة النحت الاختصار، ولكن العربية لا تتوسع في هذا؛ حتى لا يقع الخلط وجهل المعنى، لأنك عندما تسمع كلمة منحوتة لأول وهلة لا يمكن أن تعرف معناها حتى تعرف تاريخها ومم نُحتت.

لأن العربية قائمة على الطبيعة الاشتقاقية، وهذا مفيد جدًا، فعندما تسمع كلمة (منظار) لأول مرة فإنك تستطيع معرفة معناها من خلال قالبها وبنائها، إذ إن هذا البناء يدل على الآلة، وبهذا عرفت نصف المعنى، ثم تقول إن المادة هذه الكلمة هي (ن ظ ر) ومعناها الإبصار، وبهذا عرفت المعنى فتقول: إنها آلة للنظر. ومثله (رُغاء) ستقول إنه صوت أو مرض. أما اللغات الأخرى كالإنجليزية مثلًا فتتوسع في المختصرات اللفظية وهذا يوقع المترجمين والمتحدثين بها في حرج.

 

ي- وقوع الاتساع فيها: والمقصود به المجاز والاستعارة؛ فالمجاز هو استعمال اللفظ في غير ما وضع له علاقة، مع قرينة دالة. مثاله (الأسد) في العربية هو الحيوان المفترس المعروف، وعندما تقول: رأيت أسدا شاكي السلاح، فإن المقصود هو الإنسان الشجاع المقاتل. والعلاقة بين المقاتل الشجاع والأسد الحقيقي هي المشابهة في الشجاعة، ومن الأمثلة رأيت أسدا يخطب على المنبر وقوله سبحانه وتعالى (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة) وقوله (واشتعل الرأس شيبا) وقوله (جدارًا يريد أن ينقض فأقامه) وقولة (واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون).

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#اللغة-العربية #خصائص-العربية
اقرأ أيضا
ضرر الذنوب في القلب | مرابط
اقتباسات وقطوف

ضرر الذنوب في القلب


ينبغي أن يعلم أن الذنوب والمعاصي تضر ولا بد أن ضررها في القلب كضرر السموم في الأبدان على اختلاف درجاتها في الضرر وهل في الدنيا والآخرة شر وداء إلا سببه الذنوب والمعاصي فما الذي أخرج الأبوين من الجنة دار اللذة والنعيم والبهجة والسرور إلى دار الآلام والأحزان والمصائب

بقلم: ابن القيم
83
أثر الإيمان في بناء الأمم ج3 | مرابط
تفريغات

أثر الإيمان في بناء الأمم ج3


محاضرة هامة عن عن أثر الإيمان في بناء الأمم والأفراد -والكلام القادم- سيكون عن أسباب انهيار الأمم ولماذا تنهار أمم وشعوب ولماذا تبقى غيرها فالأمر يحتاج إلى وقت طويل ولكن خطورة الأمر وأهميته هي التي تجعلنا نتحدث عنه بما يفتح الله تبارك وتعالى به علينا

بقلم: د سفر الحوالي
116
لماذا لا يثق الليبراليون بالليبراليات: الجزء الأول | مرابط
فكر مقالات الليبرالية

لماذا لا يثق الليبراليون بالليبراليات: الجزء الأول


يستطيع الليبرالي أن يعيش ازدواجية عنيفة بين شخصيته التي يظهر بها أمام أضواء الإعلام وفي سطور مؤلفاته أو مقالاته وشخصيته الحقيقية التي تظهر عندما تنطفئ هذه الأضواء وعندما يعم الظلام ويجف مداد القلم هنا تظهر هذه الازدواجية لترى الانحلال الأخلاقي والنظرة الشهوانية الجنسية للمرأة التي تقبع داخله بينما ينادي ليل نهار بحرية المرأة والتعامل معها على أنها إنسان له حقوق وكرامة قبل كل شيء وفي هذا المقال سترى الكثير من الشهادات بألسنة الليبراليين أنفسهم لتدرك وهم الليبرالية

بقلم: إبراهيم السكران
1598
دلالة الاختراع | مرابط
اقتباسات وقطوف

دلالة الاختراع


من أعظم الأدلة على وجود الله سبحانه وتعالى دلالة الاختراع التي تشير إلى وجود خالق أو مخترع لهذا الكون الضخم المتناسق على الرغم من دقة تفاصيله وتنظر إلى سلامة هذا الاختراع من أي نقص ويدخل في هذا وجود النبات والحيوان والإنسان والكواكب والأفلاك وغيرها

بقلم: ابن رشد
1853
جوهر العولمة | مرابط
اقتباسات وقطوف

جوهر العولمة


جوهر العولمة هو عملية تنميط العالم بحيث يصبح العالم بأسره وحدات متشابهة هي في جوهرها وحدات اقتصادية تم ترشيدها أي إخضاعها لقوانين مادية عامة مثل قوانين العرض والطلب والإنسان الذي يتحرك في هذه الوحدات هو إنسان اقتصادي جسماني لا يتسم بأي خصوصية

بقلم: عبد الوهاب المسيري
234
أمور لا مدخل للعقل فيها | مرابط
فكر تفريغات

أمور لا مدخل للعقل فيها


نؤمن أن العقل له حدود لا يستطيع تجاوزها وهناك الكثير من الأبواب التي لا يسمح لدخول العقل فيها مثل الغيبيات التي لا يعلمها البشر وإنما يعلمها الله جل في علاه كما أن إدراك العقل للقضايا يأتي إدراكا مجملا لا تفصيل فيه وبين يديكم جزء من محاضرة للشيخ محمد صالح المنجد يتحدث فيه عن الأمور التي لا دخل للعقل بها

بقلم: محمد صالح المنجد
1864