النزوع الفطري لقيمة الرحمة

النزوع الفطري لقيمة الرحمة | مرابط

الكاتب: محمد وفيق زين العابدين

261 مشاهدة

تم النشر منذ سنة

الناس أسيرة لفكرة الرحمة عندها تعلق غير طبيعي بوجود رب رحيم.. التَقي والعاصي، المُطيع والمُتهاون، المُحسن والمُسيء.. لديهم هذا الخوف الفطري من الجزاء الأخروي!

هذا النزوع الفطري لقيمة الرحمة والتعلق بها؛ أليس أحد دلائل وجود الله تعالى؟! إذ هي قيمة لا يمكن تصورها إلا بين طرفين هما واهب الرحمة عز وجل، ومستحقي الرحمة؟!

سؤال "الرحمة" في حقيقته: انقطاع الرجاء من الأسباب تعلقًا بمسبب الأسباب، فمحله انحلال العزائم عن كل ما سوى الله، ويقين القلب بعدم نفع الأسباب؛ فلا يبقى للنفس إلا أن تفر لفطرتها الأولى وتُقر بالضعف المركوز فيها وتتنكر لتأليهها نفسها!

قال تعالى: "...وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين، فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق"!

تأمل لفظة "مخلصين".. تأمل كيف تركوا العناد مع الدين؟! وكيف نسوا ما ألفوه في لحظة؟! وكيف كفروا بما اعتقدوه من قبل في لمح البصر؟! كيف تذكروا للحظة؛ العهد الذي قطعوه على أنفسهم لله تعالى وهم في عالم الذَّر؛ حين أشهدهم على أنفسنا: ألستُ بربكُم؟!

ومنه تلمس ذكاء عكرمة رضي الله عنه، لما فر يوم الفتح وركب البحر وكاد أن يهلك هو ومن معه فبادر الناس بالدعاء لله، فقال جملته المشهورة: "لئن لم يُنجني في البحر إلا الإخلاص ما يُنجيني في البر غيره"، ثم أسلم!

هل تجد أي مخلوق يعيب الرحمة أو يسخر أو ينتقص منها؟! 
أبدًا.. لماذا؟!
لأن الإنسان ضعيف وفي قرارة نفسه يوقن بأنه مخلوق عاجز.. كل شيء عند الموت عبث إذا ذُكرت الرحمة، وكل قضية عند الموت لا وزن لها أمام شرف الرحمة.. 
إذًا، ألا نعمل لنستحقها؟!

كل نعمة في الدنيا لا تسوى شيئًا أمام نعمة الهداية للإسلام، وليس من نعمة أعظم من الهداية للإسلام إلا الموت عليه..

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#الرحمة
اقرأ أيضا
المجتمع المشهدي والاستهلاك | مرابط
فكر

المجتمع المشهدي والاستهلاك


وبتحويل العلاقات الإنسانية إلى أشياء فأصبح من الممكن للمنظومة عرض هذه الأشياء كسلع وهذا ما أدى بدوره إلى زيادة معدل الاستهلاك لهذه السلع لا من أجل ما تحويه هذه السلع من منافع بل من أجل الاستعراض بغية إثبات الوجود والحصول على الاهتمام المرجو من المجتمع.

بقلم: محمد علي فرح
715
تغريدات حول الحجة والبرهان | مرابط
اقتباسات وقطوف

تغريدات حول الحجة والبرهان


بقدر وضوح طريق الحق لدى الإنسان تكون الحجة قائمة عليه أقوى وكلما كانت البينة ظاهرة للإنسان المفرط كان نزول العقاب عليه أشد وإذا كانت الحجة ضعيفة في عقله وإدراكه كان نزول العقاب أقل وإذا انعدمت الحجة والبيان لم يكن ثمة عقاب ولهذا قال تعالى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا

بقلم: عبد العزيز الطريفي
651
إبراهيم عليه السلام يحاجج النمرود | مرابط
اقتباسات وقطوف

إبراهيم عليه السلام يحاجج النمرود


لم يكن إبراهيم بذلك الرجل يناقش الضعفاء والعامة ويترك الأقوياء والكبراء وإنما كان يثبت الحق عند الجميع لم يكن ليخاف في الله لومة لائم ولذلك لما وصلت القضية إلى النمرود قام إبراهيم لله بالحجة بين يديه فأمره ونهاه وقام لله بالحجة على هذا الطاغية

بقلم: محمد المنجد
599
شبهة حول الجنة والخمر | مرابط
أباطيل وشبهات

شبهة حول الجنة والخمر


من الشبهات السطحية التي يروجها العلمانيون حول الإسلام يقولون إذا كان الله لا يجعل المحرم جزاء للمؤمنين فما باله جعل الخمر جزاء لهم وفي هذا المقال الموجز يقف بنا الدكتور منقذ السقار حول حقيقة هذه الشبهة ويفصل لنا الرد عليها

بقلم: منقذ السقار
752
المعاصي تنسي الله | مرابط
اقتباسات وقطوف

المعاصي تنسي الله


ومن عقوباتها المعاصي: أنها تستدعي نسيان الله لعبده وتركه وتخليته بينه وبين نفسه وشيطانه وهنالك الهلاك الذي لا يرجى معه نجاة وأعظم العقوبات نسيان العبد لنفسه وإهماله لها وإضاعته حظها ونصيبها من الله وبيعها ذلك بالغبن والهوان وأبخس الثمن فضيع من لا غنى له عنه ولا عوض له منه واستبدل به من عنه كل الغنى أو منه كل العوض

بقلم: ابن القيم
197
توحيد المحبوب | مرابط
اقتباسات وقطوف

توحيد المحبوب


لا يمكن أن يجتمع في القلب حب المحبوب الأعلى وعشق الصور أبدا بل هما ضدان لا يتلاقيان بل لا بد أن يخرج أحدهما صاحبه فمن كانت قوة حبه كلها للمحبوب الأعلى الذي محبة ما سواه باطلة وعذاب على صاحبها صرفه ذلك عن محبة ما سواه وإن أحبه لم يحبه إلا لأجله أو لكونه وسيلة إلى محبته أو قاطعا له عما يضاد محبته وينقصها والمحبة الصادقة تقتضي توحيد المحبوب

بقلم: ابن القيم
609