حديث السفينة: من وحي الواقع

حديث السفينة: من وحي الواقع | مرابط

الكاتب: محمود خطاب

54 مشاهدة

تم النشر منذ شهر

عندما تقرأ الأمثال النبوية والقرآنية، تجدها قريبة تلامس الواقع وتتشابك معه بشكل مباشر، ليست أمثالًا مُتخيّلة بعيدة عن المتلقي، بل تتميز بالسهولة واليسر والمباشرة، تحيط بالمستمع من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله، فلا يحتاج إلى كثير عناء ليفهم المثل ويتدبّره.

ومن ذلك قوله في سورة ق “وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ رِّزْقًا لِّلْعِبَادِ ۖ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ الْخُرُوجُ”.. فهذه الأرض التي كانت صلبة ميّتة لا حياة فيها، ينزل عليها الماء من السماء فتُنبت وتُزهر من كل زوج بهيج = وهذا مثال على البعث بعد الموت.. فالناس يموتون ثم يُبعثون أحياء مرة أخرى بعد حالة الموات.

ومن عيون الأمثال النبوية: حديث السفينة.. ذلك الحديث الآسر الذي يوقفك أمام شعيرة من أعظم شعائر الإسلام، ألا وهي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم يمثّل لك بمثال لا تملك له ردًا ولا جدلًا.. لا تملك إلا التسليم؛ أن تستسلم لقيمة هذه الشعيرة الإسلامية العظيمة، وألا تحيد عنها بعد أن تعلم المآل الذي ينتظرك..

عَنْ النُّعمانِ بنِ بَشِيرٍ رَضْيَ اللهُ عَنْهما عَنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قَالَ: «مَثَلُ القَائمِ فِي حدودِ اللهِ، والواقعِ فيها كمَثلِ قومٍ اسْتَهمُوا علَى سَفِينةٍ، فصار بعضُهم أعلاها وبعضُهم أسفلَها، وكان الَّذينَ في أسفِها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذ من فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا. رواه البخاري.

كما رأيت هذا التمثيل البديع يتميز بالبساطة والقرب والمباشرة.. أنت على متن السفينة، في الطابق العلوي أو حتى في الطابق السفلي، وهناك من يريد أن يستقي، أي أراد أن يأخذ من ماء البحر، فقرر أن يخرق الجزء الخاص به من السفينة = فأنت هنا أمام خيارات محدودة:

هل تتركه يفعل ذلك ﻷنه حر في مساحته الشخصية = فتغرق ويغرق كل الرُّكاب؟
هل تكتفي بالمشاهدة والسكوت = فتغرق ويغرق الرُّكاب؟
هل تمنعه وتأخذ على يده = فتنجو وينجو الرُّكاب؟

هذه خيارات محدودة لا مناص منها.. وبالطبع أي إنسان سويّ الفطرة سليم العقل = سيختار أن ينجو وينجو من على متن السفينة، أليس كذلك؟ هل رأيت كيف يأتي المثال قريبًا بسيطًا مباشرًا من وحي الواقع ومما يلمسه الناس حولهم؟ ثم تأمل كيف استعان الرسول بهذا المثال البديع ليوصل شعيرة إسلامية هامة ويبرز لنا مآلات الأخذ بها ومآلات تركها..

إلى السفينة..

ثم دعنا نتأمل يقينية الحديث من وحي الواقع، ونرى حال سفينتنا (مجتمعنا) التي أوشكت على الغرق بعدما كثرت فيها الخروق حتى صار جسد السفينة كالغربال، ويزداد فيها كل يوم من يريدون خرقها بزعم أنها مساحات شخصية، كما يزداد أيضًا من يكتفون بالمشاهدة بحجة التعايش = وما زال الناس مُعرضون عن هذا الحديث والتمثيل النبوي البديع فلا يأخذون على أيدي المفسدين.. ثم المآل في النهاية كما جاء في الحديث، إما أن تغرق السفينة بمن فيها إذا اتسعت الخروق، وإما أن تنجو السفينة بمن فيها لو أخذنا على يد المفسدين.

وهنا إضاءات سريعة نتوقف عندها لنُدرك يقينية المآلات التي بيّنها النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث.. نريد أن نستحضر السفينة هنا كأنها هي مسرح الأحداث، والمآل: إما الغرق أو النجاة!

خرق النسوية

إذا تأملت الخرق الذي أحدثته النسوية في السفينة = ستُدرك أنه أخطر ما يكون.. فالنسوية عملت على خلخلة البنية الاجتماعية للمجتمع، وإفساد علاقة الرجل بالمرأة، يقول علي عزت بيجوفيتش: الرجل والمرأة هما الخلية الأساسية للعالم والحياة، لن تتغير الحياة الواقعية ولا الإمبراطوريات ولا القوانين إذا لم تتغير العلاقة بين الرجل والمرأة. إن أقل تغيير لهذه المادة الحياتية الأساسية يقود للانقلاب العام (1)

ومآلات ذلك واضحة: هدم المنظومة الأسرية بالكامل، فالمرأة الأم والأخت والابنة تتحول إلى أنثى متمركزة حول نفسها كما يقول المسيري، فتلهث وراء ذاتها فقط.. وبالطبع يتبع ذلك سقوط مدوٍّ لأجيال كثيرة فالمرأة هي اللبنة الأساسية في البناء الأسري، هي التي تتعاهد تربية الأبناء وتلقينهم في أهم مراحل التلقي في صغرهم، فيكبر الأبناء وقد تشربوا الكثير مما تبثّه فيهم الأم من القيم والمبادئ والعقائد؛ وهذا ما يشكل ويصوغ شخصياتهم فيما بعد، ولو تخلّت المرأة عن دورها الفطري وانهارت المنظومة الأسرية = فذلك يعني فساد أجيال كاملة!

يقول المسيري: وإذا كانت الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع، فإن الأم هي اللبنة الأساسية في الأسرة. ومن هنا يأتي تركيز النظام العالمي الجديد على قضايا الأنثى. فالخطاب المتمركز حول الأنثى هو خطاب تفكيكي يعلن حتمية الصراع بين الذكر والأنثى، وضرورة وضع نهاية للتاريخ الذكوري الأبوي وبداية التجريب بلا ذاكرة تاريخية، وهو خطاب يهدف إلى توليد القلق والضيق والملل وعدم الطمأنينة في نفس المرأة، عن طريق إعادة تعريفها بحيث لا يمكن أن تتحقق هويتها إلا خارج إطار الأسرة. وإذا انسحبت المرأة من الأسرة تآكلت الأسرة وتهاوت، وتهاوى معها أهم الحصون ضد التغلغل الاستعماري والهيمنة الغربية، وأهم المؤسسات التي يحتفظ الإنسان من خلالها بذاكرته التاريخية وهويته القومية ومنظومته القيمية (2)

للمزيد حول استهداف النساء ودور المرأة: اقرأ مقال “النساء: مفصل الصراع بين الإسلام والغرب”، عبر موقعنا: اضغط هنا
والشاهد هنا بعد تأمل شيئًا من آثار النسوية وهو انهيار المنظومة الأسرية وإفساد علاقة المرأة بالرجل وما يترتب على ذلك = ما المآل الذي ينتظر السفينة؟

خرق اللوطية والشذوذ:

ثم نشهد اليوم تصاعد موجات اللوطية والشذوذ حتى أصبحت قاب قوسين أو أدنى من جميع الأسر، بل وحتى من الأطفال = فالمحتوى الموجه إليهم لا يخلو من لمز وهمس وترويج خفي للوطية والشذوذ، فترى المحاولات الماكرة لتطبيع العلاقات الشاذة بين الذكران والإناث، وقد بات الأمر واضحًا خصوصًا بعد الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل لكاري بورك، وهي رئيسة ديزني، التي أشارت إلى “إعادة تخيل المستقبل”، وهي رؤية ترمي إلى زيادة عدد الشخصيات الشاذة في أعمال ديزني، ويبدو أن الأمر سيكون صريحًا واضحًا بعدما كان يتم باللمز الخفي.

ومن الواضح أيضًا أنه سيتم التركيز على الشخصيات التي تعلق بها الأطفال وأصبحت تشكل حيّزًا كبيرًا في وجدانهم = ليتم تقديمها في قالب الشذوذ، فربما ترى بطلك المفضل أو شخصيتك المفضلة شاذة جنسيًا.. ومثال ذلك فيلم light year وبطله “بظ يطير" الذي يعرفه كل الأطفال.. فها هو يُستخدم الآن للترويج للشذوذ. وكذلك “اللجوء إلى الـ Drag Queens الشواذ جنسيا لتقديم أميرات ديزني على شاشتها، وتمرير أفكارهم الضالة من خلالها” (3)

ويبدو أن أثر هذا الفكر الشيطاني سيكون مؤثرًا للغاية، فالهدف أن يألف الأطفال أنماط العلاقات الجديدة/الشاذة، وكما تقول القاعدة: ما تكرر تقرر، يعني إذا تكررت أنماط العلاقة هذه أمام أعين الأطفال = تتقرر في أذهانهم، ويصبح الأمر مألوفًا أن تكون الفتاة مع فتاة أخرى، والشاب مع شاب آخر.. وغدًا يتشرب الأطفال كل ذلك فيصير من المسلمات، وربما يَقبَلونه ويُقبِلون عليه.

يقول الكاتب عمرو كامل: ولقد صار لزامًا على الأفلام أن تُقحِم شخصيةً “شاذة/ مثليةً” في العمل، وأن تأخذ دورًا إيجابيًّا مُلهِمًا، على عكس الماضي حينما كانت تُقدَّم هذه الشخصيةُ -إن تم تقديمها- في إطار سلبي ساخر. ومثالُ ذلك من أفلام ديزني، ذات التصنيف العائلي العام، فيلمَا الـ”لايف أكشن” -أي إعادة إنتاج لأفلام قديمة وبشخصيات حقيقية- وهما فيلم الجميلة والوحش Beauty & the beast ٢٠١٧ وفيلم Cruella ٢٠٢١.. وأما عن الأعمال التي تبثها مِنَصَّتَا “نِتفليكس” أو “كارتون نِتوورك”، فحدِّثْ ولا حرجَ.

ويُعَدُّ فيلم Luca لديزني-بيكسار ٢٠٢١ نقلةً نوعيةً جديرةً بالذكر..، وهذا من الممكن للمشاهد استشعاره في العلاقة غير المريحة بين الصديقين “لوكا” و”ألبرتو”، وفي دور السيدتين العجوزين اللتين أخفيتا حقيقتيهما المثلية حتى آخر الفيلم، وهو الأمر الذي جزمت به مجلة Business Insider حينما صرحت في الرابع من يوليو بأن الكثير ممن شاهدوا الفيلم لاحظوا العلاقة الشاذة المبطنة في الصديقين، وقالت بأن ديزني-بيكسار لم تكن جريئة بما يكفي للالتزام كاملًا بإجلاء الصورة في فيلمها “الشاذ” الأول من نوعه. (4)

والشاهد هنا بعد استعراض بعض آثار موجات اللوطية والشذوذ ومحاولات تطبيع نوع جديد من العلاقات = ما المآل الذي ينتظر السفينة وأهلها؟

خرق الليبرالية

ناهيك عن الليبرالية التي تعزز تمركز الإنسان حول نفسه وذاته وحريته = فيكون الإنسان هو مركز الكون، وحريته تعلو فوق كل شيء = هنا لا مهيمن ولا حكم إلا الإنسان نفسه! وحريته لا حدود لها، فهو حر يفعل ما يشاء وقتما يشاء أينما يشاء، حتى لو أتى من الموبقات ما تخر منه الجبال هدًّا.. فهو حر! والأساس هنا هو الفردية التي تدفع الإنسان أن يعيش لنفسه ولا يفكر إلا في ذاته. ويقول الطريفي: الفكر الليبرالي فكر عائم يعتمد على حق الفرد الواحد في اختيار ما يريد؛ ﻷنه هو الخالق لأفعاله، ولهذا فهو لا يُقر بوجود مقدّس مشترك معيّن منضبط، لا رب ولا كتاب ولا نبي ولا غير ذلك، سواء كان مفكرًا أو غيره، ولا دستور لا يحتمل التغيير متى ما احتيج إلى تغييره (5)

خاتمة: عن التعايش والمآلات المشتركة

الآن وقد استعرضنا شيئًا يسيرًا من آثار النسوية والشذوذ والليبرالية -والسفينة هي مسرح الأحداث- ناهيك عن المذاهب الهدامة الأخرى وعن كل فكرة هدامة تنخر في المجتمع = فلا مجال هنا لفكرة التعايش، والناس ليسوا بمعزل عن كل هذه الآثار.. لن يمكنك أن تتعايش مع هذا الخبث ولا أن تقول: هو حر يفعل ما يشاء، هي مساحته الشخصية؛ ﻷن الأذى سينالك عاجلًا أو آجلًا كما ذكرنا، فأنت لا تعيش بمعزل عن الفساد المستشري في المجتمع، بل أنت تحتك به وتصطدم به بشكل دائم بعدما تشرّب المجتمع هذه الأفكار كلها، وحتى لو استطعت أن تعتزلهم = ستألف ويألف أولادك هذا الفساد.. فيصير عاديًا أن ترى الأم النسوية التي تخرج للعمل تاركة خلفها أطفالا هم في أمس الحاجة إليها، ويصير عاديٍّا أن ترى الرجل يتزوج رجلًا مثله، والمرأة لها أعضاء ذكورية وتتزوج امرأة مثلها، ثم ترى الإنسان هو محور الكون وهو الحكم المهيمن على كل شيء في الحياة = وأنت تعيش وسط كل هذا تحتك به وتراه بشكل دائم = أتتوقع بعد كل هذا ألا ينالك الأذى وألا تتأثر ويتأثر أولادك؟

إن المآل الوحيد لكل هذه الآثار = هو خراب الإنسان!

ثم.. بعد كل ذلك نصل إلى نتيجة واحدة: وهي يقينية الحديث النبوي ويقينية المآلات التي وضعها الرسول، صلى الله عليه وسلم، في مثال السفينة، فإما أن نكتفي بالمشاهدة = فنغرق جميعًا، وإما أن نأخذ على يد المفسدين = فننجو جميعًا..


الإشارات المرجعية:

  1. علي عزت بيجوفيتش، هروبي إلى الحرية، ص49، دار الفكر
  2. عبد الوهاب المسيري، قضية المرأة بين التحرير والتمركز حول الذات، ص37
  3. عمرو كامل، مقال رسائل ديزني الخفية: كيف كانت وأصبحت؟
  4. مقال “ديزني ونتفلكس وبيكسار.. كيف تعبث بعقول أبنائنا”، لقراءة المقال عبر موقعنا: اضغط هنا
  5. العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل، عبد العزيز بن مرزوق الطريفي، ص 143
تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.
اقرأ أيضا
كيف تبحث قضية نشأة العلوم وتطورها؟ | مرابط
أبحاث

كيف تبحث قضية نشأة العلوم وتطورها؟


يعتمد كثير من الباحثين في الحديث عن نشأة العلوم وتطورها على التدوين والكتابة في العلوم فتراه يحدد نشأة العلوم ومراحلها بناء على حالة التدوين فيها فيحكم على أن علما ما نشأ في وقت كذا لأجل أن كتابا معينا ألف في مسائله ويحكم على أنه تطور إلى مرحلة ما لأجل أن نوعا من الكتب ظهر في معالجة مسائله. ولا شك أن حالة التدوين والكتابة في العلم تعد معلما من أهم المعالم المفسرة لنشأة العلوم وتطورها ولكنها ليست المعلم الوحيد فهناك مكونات أخرى لا بد من مراعاتها في دراسة نشأة علم العقيدة وتحديد مراحل تطوره.

بقلم: سلطان العميري
33
البيئة الحاضنة للانحراف | مرابط
فكر

البيئة الحاضنة للانحراف


هل يظن أحد أنه في مأمن عن الانحراف بعد أن يقرأ هذا الخبر؟ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من الدعاء ب يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ولما سئل عن سبب ذلك قال: إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله فمن شاء أقام ومن شاء أزاغ

بقلم: فهد بن صالح العجلان
35
التاريخ الهجري وهوية الأمة | مرابط
مقالات

التاريخ الهجري وهوية الأمة


فالواجب على المسلمين الثبات على تاريخهم الهجري والاعتزاز به فلا نؤرخ أيامنا وليالينا إلا به فهذا ما اختاره الله تعالى لنا وبنيت عليه كثير من أركان الإسلام وشرائعه العظام كرمضان والحج والعدد والكفارات وغيرها وفي ذلك من المصالح الدينية والدنيوية ما لا تخفى على ذوي العلم والبصيرة.

بقلم: د. عبد الله بن عمر الدميجي
45
أصل ضلال البشرية | مرابط
تفريغات

أصل ضلال البشرية


أضعف الناس عقلا وأقلهم إدراكا واستعمالا للعقل أولئك الذين يجحدون وجود الخالق سبحانه وتعالى الإنسان خلق بإحكام وخلقه الله عز وجل في أحسن تقويم لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم التين:4 أحسن تقويم من جهة نظامه وقوامه وكذلك أيضا دب الحياة فيه واتساقها وانتظامها وما جعل الله سبحانه وتعالى له من قدرة يؤتيها الله عز وجل إياه للاكتساب وجلب الخير ودفع الضر الذي يلحق به هذا من حسن خلق الله عز وجل وصنعه في الإنسان.

بقلم: عبد العزيز الطريفي
17
القياس والاجتهاد عند الصحابة | مرابط
اقتباسات وقطوف

القياس والاجتهاد عند الصحابة


الصحابة - رضي الله عنهم - مثلوا الوقائع بنظائرها وشبهوها بأمثالها وردوا بعضها إلى بعض في أحكامها وفتحوا للعلماء باب الاجتهاد ونهجوا لهم طريقه وبينوا لهم سبيله وهل يستريب عاقل في أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما قال لا يقضي القاضي بين اثنين وهو غضبان

بقلم: ابن القيم
220
بث قيم النسوية في مسلسلات الكرتون | مرابط
النسوية

بث قيم النسوية في مسلسلات الكرتون


كثير جدا من مسلسلات الكرتون خاصة الذي كان يذاع عبد قناة سبايستون على كوكب زمردة كوكب الفتيات وغيرها ك mbc3 لم يكن يغربل من طرف السمعي البصري من حيث تضمنه للقيم النسوية-الفيمنزم بالعكس أكثر الكرتونات المشهورة كانت في الأصل إعادة تصوير لروايات نسويات كتبنها قبل سنوات من اعداد الكرتون.

بقلم: باسم بشينية
48