صناعة الحياة

صناعة الحياة | مرابط

الكاتب: د. طلال بن فواز الحسان

46 مشاهدة

تم النشر منذ 3 أسابيع

استثمار النفس وبناء المستقبل وصناعة الحياة كلمات نسمعها كثيرا، ولا مشاحة في الاصطلاح، ولكن ثمة ملحظ على أغلب من يردد هذه المصطلحات.. وهذا الملحظ هو أنهم يريدون بهذا الإطلاق المعنى الماديّ الدنيوي الخالص، ويغفلون عما هو أهم، وهو المستقبل الحقيقي بعد الموت، ذلك المستقبل الأبدي الذي لا يفنى.

إن هذه الدنيا مهما امتدت وطالت ونال الإنسان من ملذاتها ما نال؛ فإن عاقبتها إلى زوال واضمحلال، فهي ظل زائل.. وما أحوجنا في زمن المادية الصارخة إلى تصحيح المفاهيم والتصورات، خاصة فيما يتعلق بالدار الآخرة.

إن أعظم استثمار للنفس وصناعة للحياة هو سعي المرء لأن يبني لنفسه مستقبلا عامرا بعد فناء البشرية.. تفكر في أبدية الآخرة ثم تفكر إذا كانت هذه الآخرة الأبدية في نعيم الفردوس الأعلى، مع النبيين والصحابة والصديقين.. هذا هو المستقبل الحقيقي الذي يستحق أن تبذل المهج في سبيل تحصيله، ولا يستخفنك الذين لا يوقنون.

وأعظم حجاب حجب الناس عن هذه الحقيقة هو حجاب الغفلة الذي نسجه الشيطان على القلوب، قال الله (اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون).. ومن أعظم ما يعين على العمل للآخرة التفكر فيها، خصص لك دقائق يومية تتفكر فيها في القبر ومدة المكث فيه، تتفكر فيها في نعيم الجنة التي قال الله عنها: (أعددت لعبادي ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر).

فيا من أردت السر الأعظم للفلاح فاعلم أنه الإيمان العميق بالآخرة.. قال الله في سورة ص بعد ذكر ما منّ به على بعض أنبيائه من العطايا: (إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار) أي: خصصناهم بخصيصة عظيمة، وهي إعمار قلوبهم بذكر اليوم الآخر والاستعداد له بالعمل الصالح.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: “وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون”

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#صناعة-الحياة #الدار-الآخرة
اقرأ أيضا
رواية الأحاديث بالمعنى لم تدخل ضررا على الدين ج1 | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين مقالات

رواية الأحاديث بالمعنى لم تدخل ضررا على الدين ج1


مقال مختصر يرد فيه الكاتب محمد أبو شهبة على بعض الشبهات والأباطيل التي أثارها محمود أبو رية حول السنة النبوية ومن ذلك زعمه أن الأحاديث رويت بالمعنى وأن هذا ربما أدخل ضررا على الدين بل وقال أن الرواية بالمعنى هى الأصل والقاعدة والرواية باللفظ هي العارض أو النادر وبالطبع يؤسس بهذا لفكرة أخرى وهي أن الأحاديث لم تسلم من التغيير والتبديل والتحريف وأنها لم تصلنا بلفظها كما نطقها النبي ويرمي في النهاية إلى توهين الانقياد والاستسلام للسنة النبوية بشكل عام

بقلم: محمد أبو شهبة
1842
خارطة الإسلام هل هي قابلة للتعديل | مرابط
فكر مقالات

خارطة الإسلام هل هي قابلة للتعديل


الإسلام ليس مجرد أحكام مبعثرة يطلب من الناس الالتزام بها ولا هو مجرد قطع متناثرة على الأرض يمكن للإنسان أن يحركها كيف يشاء وليس هو عبارة عن طوابق يمكن أن يفصل بعضها عن بعض وإنما هو عبارة عن بنيان مرصوص ومتكامل ومتناسق في أجزائه وكيان متداخل في مكوناته وكل لبنة فيه موضوعة في موضعها الأكمل بحكمة وعناية فالمشرع الحكيم في بنائه للمنظومة الإسلامية لم يكتف بمجرد تقرير الأحكام التشريعية فحسب وإنما اهتم أيضا برسم صورة دقيقة لخارطة تلك الأحكام بحيث تكون كل قطعة فيها متواضعة في المكان الأتقن والأجمل

بقلم: سلطان العميري
300
من أخلاق الكبار: عبد الله بن مسعود | مرابط
تفريغات

من أخلاق الكبار: عبد الله بن مسعود


وسل نفسك لو أنك رجعت إلى بيتك ووجدت أن البيت قد كسر وأن المتاع قد سرق أو وضعت يدك في جيبك فوجدت أن ما تحتفظ به من نقود وأوراق ووثائق قد نشلت وسرقت أو خرجت إلى سيارتك فإذا هي قد كسرت وأخذ ما بها ونثر زجاجها على قارعة الطريق ماذا تصنع؟

بقلم: خالد السبت
45
الرزق الحلال واستجابة الدعاء | مرابط
اقتباسات وقطوف

الرزق الحلال واستجابة الدعاء


مقتطفات من كتاب جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم للإمام زين الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن شهاب الدين الشهير بابن رجب رحمه الله وهو من أشهر وأبرز المؤلفات الجامعة لأصول وكليات الدين

بقلم: ابن رجب الحنبلي
142
الجنة قريبة ممن عمل | مرابط
مقالات

الجنة قريبة ممن عمل


يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم إن قولك: الحمد لله تملأ الميزان. وهو ميزان يوم القيامة الذي ستقف عنده يوم الحساب تزن حسناتك وسيئاتك وتجادل عنده وربما ستفتش عن كلمة واحدة تثقل بها كفة الحسنات لتنجو!

بقلم: خالد بهاء الدين
55
في أنماط القراءة ومسالك القراء | مرابط
فكر مقالات ثقافة

في أنماط القراءة ومسالك القراء


في هذا المقال يستعرض إبراهيم السكران أنماط الناس في القراءة والمطالعة ومساراتهم التي تغلب عليهم وتستتبع أساليب تعاملهم مع العلم ومن ذلك هذه الأنماط القرائية الخمسة: القراءة الملحية القراءة الوراقية القراءة المستهلكة القراءة التحصيلية القراءة البحثية

بقلم: إبراهيم السكران
1757