قل ولا تقل: قاعدة الاستبدال

قل ولا تقل: قاعدة الاستبدال | مرابط

الكاتب: محمود عبد الرازق جمعة

40 مشاهدة

تم النشر منذ شهر

"استبدله"، و"استبدل به":

قل: استبدلت الصواب بالخطأ (إذا كنت حذفت الخطأ وأثبتّ الصواب).
لا تقل: استبدلت الخطأ بالصواب (إذا كنت حذفت الخطأ وأثبتّ الصواب).

التحليل: على الرغم من شيوع هذه القاعدة ومعرفة معظم المشتغلين والناطقين بالعربية بها، فإن الخطأ فيها شائع جدًا على مستوى الممارسة. والقاعدة هنا تقول إن باء الجر تدخل على المتروك لا على المأخوذ عند استخدام فعل التبديل "بدل" أو أي فعل من نفس مادته (استبدل، تبدّل، أبدل..)، أو أي من مشتقات هذه الأفعال. والمثال على ذلك قوله جل وعلا في كتابه العزيز "قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير".

فالاستفهام هنا استنكاري عن ترك "الذي هو خير" المجرور بالباء، مقابل "الذي هو أدنى" المفعول به، وكذلك قوله جل شأنه "ولا تتبدلوا الخبيث" فالنهي هنا عن ترك الطيب (المجرور بالباء) مقابل الخبيث (المفعول به).

وهذه القاعدة صحيحة مع كل أشكال وتصريفات هذا الفعل على الرغم من شيوع الخطأ في استعمالها.

 


 

المصدر:

محمود عبد الرازق جمعة، الأخطاء اللغوية الشائعة في الأوساط الثقافية، ص 230

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#استبدل #لغة-عربية
اقرأ أيضا
مشكلة خفاء الله | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين مقالات الإلحاد

مشكلة خفاء الله


يعترض الملاحدة على دعوى وجود إله بالقول: إذا كان الإله موجودا حقيقة فيجب أن يكون وجوده شديد الظهور فلا يرتاب فيه بشر يدرك يمينه من شماله ولكن واقعنا اليوم يخبر أن طوائف من الناس ملحدة لا تجد حجة تلزمها بهذا الاعتقاد وتعرف هذه الشبهة المنتشرة بين الملاحدة بمشكلة الخفاء الإلهي divine hiddenness وهي تقوم على زعمين أولهما: أنه إذا كان الله موجودا فلا بد أن يكون وجوده واضحا للجميع بلا أدنى ريبة وثانيهما: أن وجود الله غير بين لجل الناس وفي المقال الذي بين يدينا يقف المؤلف على هذه الشبهة ويمحصها و

بقلم: سامي عامري
1198
أسباب تخلف أثر الدعاء | مرابط
اقتباسات وقطوف

أسباب تخلف أثر الدعاء


والدعاء من أقوى الأسباب في دفع المكروه وحصول المطلوب ولكن قد يتخلف عنه أثره إما لضعف في نفسه بأن يكون دعاء لا يحبه الله لما فيه من العدوان وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء فيكون بمنزلة القوس الرخو جدا فإن السهم يخرج منه خروجا ضعيفا

بقلم: ابن القيم
97
من علامات الساعة: ضياع أمانة الدين ج3 | مرابط
تفريغات

من علامات الساعة: ضياع أمانة الدين ج3


إن الأمانة اسم عام لكل تكليف كلفناه ربنا تبارك وتعالى أو الرسول عليه الصلاة والسلام كما في قول الله عز وجل:إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولاالأحزاب:72 فالأمانة هي كلمة: لا إله إلا الله بتكاليفها هذه هي التي أشفقت السماوات والأرض والجبال عن حملها ومن علامات الساعة ضياع الأمانة وبين يديكم تفريغ لجزء من محاضرة للشيخ أبو إسحق الحويني يتحدث فيه عن ضياع الأمانة في زمننا

بقلم: أبو إسحق الحويني
256
الإنسان بين مشاهدة الافتقار ومشاهدة نعمة التسخير | مرابط
تعزيز اليقين

الإنسان بين مشاهدة الافتقار ومشاهدة نعمة التسخير


افترض أنك استيقظت في مكان لا تعرفه ولكنك وجدت فيه كل الأشياء التي تحتاجها للعيش في هذا المكان.. فسيقع في ذهنك أن هناك من أعد هذا الشيء وأنه يريد منك شيئا لأنه ما تركك دون الأشياء التي تحتاجها.

بقلم: أبو جعفر عبد الله الخليفي
63
عولمة المدن الخليجية المعاصرة | مرابط
فكر مقالات

عولمة المدن الخليجية المعاصرة


اجتاحت موجة العولمة كل مدن الخليج تقريبا خصوصا مع بداية تدفق النفط الخليجي وزيادة عمليات التنمية والتطوير ولكن الحقيقة أن هذه الموجة وهذا المسار الذي تتسابق فيه مدن الخليج أدى في النهاية إلى استنساخ مدن أوروبية وغربية فما الداعي أن تكون مكة في طرازها المعماري نسخة من لاس فيجاس أو شيكاغو وما الداعي لهذه الحركة التي قتلت وسحقت الروحانيات والتراث الخليجي والعربي القديم

بقلم: د علي عبد الرءوف
1646
الفروق بين الجنسين | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين المرأة

الفروق بين الجنسين


ربما يكون التحدي الأكبر الذي يواجه الاعتراف بالفوارق بين الجنسين اليوم هو ميل المجتمعات الحديثة إلى قياس قيمة النساء اليوم بمقارنتهن بالرجال بدلا من مقارنتهن بأفضل النسخ الممكنة من أنفسهن أقصى إمكاناتهن الآثار الاجتماعية والنفسية والعاطفية السلبية لهذه المقارنة المضللة مروعة

بقلم: مجلة أوج
107