من الأخطاء الشائعة في تراكيب الجمل

من الأخطاء الشائعة في تراكيب الجمل | مرابط

الكاتب: خضر أبو العينين

88 مشاهدة

تم النشر منذ 7 أشهر

ما فعلت هذا أبدًا

يقال: ما فعلت هذا أبدًا، وهذا خطًا، والصواب أن يقال: لا أفعل هذا أبدًا، أو لن أفعل هذا أبدًا، فأبدًا ظرف لما يستقبل يفيد التوكيد نفيًا وإثباتًا، وإذا أردنا الماضي قلنا: ما فعلت هذا قط، أي: في ما مضى من سنيّ. قط: ظرف زمان لاستغراق الماضي، مختص بالنفي.

 


حفرنا بئرًا عميقًا

يقال: حفرنا بئرًا عميقًا، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: حفرنا بئرًا عميقة؛ ﻷن بئر كلمة مؤنثة، قال ابن فارس: العمق إذا كان للطريق فهو البعد، وإذا كان صفة للبئر فهو طول جرابها.. قال الخليل: بئر عميقة إذا بعد قعرها وأعمقها حافرها.
وتجمع البئر على أبواب، وآبار، وأبآر، وبئار، قال تعالى "فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد". يقال: عمق عمقًا وعماقة، وعمقت البئر ونحوها: بعد قعرها، فهي عميقة والجمع عمائق.

 


فتح فلان لي الباب، ثم قال: تفضل

يقال: فتح فلان لي الباب، ثم قال تفضل، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: فتح فلان لي الباب، فقال: تفضل. إذ إن الفاء حرف عطف يدل على الترتيب والتعقيب فالجملة لا مهلة في ترتيبها بحيث تستعمل حرف ثم كقول الله -عز وجل- "الذي خلقك فسواك فعدلك"

 


جبرني فلان على فعل كذا

يقال: جبرني فلان على فعل كذا، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: أجبرني فلان على فعل كذا. يقول الصحاح: أجبره على الأمر: أكرهه عليه، وقال ابن فارس: أجبرت فلانًا على الأمر؛ لا يكون ذلك إلا بالقهر وجنس من التعظّم عليه.. ويقول المصباح: أجبرته على كذا: حملته عليه قهرًا وغلبة.

 

احتجينا على قول فلان

يقال: احتجينا على قول فلان، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: احتججنا على قول فلان، فلا تضاف الياء عند إسناد الفعل مضعف الآخر إلى ضمير رفع، بل يفك تضعيفه

 

خابرت فلانا بالهاتف

يقال: خابرت فلانا بالهاتف، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: أخبرته أو خبرته أو حدثته، فالخبر: العلم بالشيء، نقول: لي بفلان خبرة وخُبْرٌ، والله.

 

ما زالت دربنا طويلة

يقال: ما زالت دربنا طويلة، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: ما زالت دربنا طويل ﻷن كلمة درب مذكرة وليست مؤنثة

 

ينحط المنافقون يوم القيامة إلى أسفل الدرجات في النار

يقال: ينحط المنافقون يوم القيامة إلى أسفل الدرجات في النار، وهذا خطأ، والصواب أن يقال:... إلى أسفل الدركات في النار؛ فالأصل في استعمار درجة للرقي في الشيء، والدرك تعني القعر، ويمكن استخدام الدرج في الصعود والهبود، قال تعالى "إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرًا" وقال تعالى "وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم"

 

حان وقت المذاكرة

يقال: حان وقت المذاكرة، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: حان وقت الاستذكار؛ فالاستذكار: الدراسة للحفظ، ويقال كذلك استذكر فلان درسه

 

اليهود لا ذمة لهم ولا ذمام

يقال: اليهود لا ذمة لهم ولا ذمام، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: اليهود لا ذمة لهم ولا ذمام لهم؛ ﻷن الذمة والذمام شيء واحد ومعناهما العهد والأمان

 

آلمتني رأسي

يقال: آلمتني رأسي، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: آلمني رأسي؛ ﻷن رأس مذكر دائمًا

 

أوصل الحمام الزاجل الرسالة 

يقال: أوصل الحمام الزاجل الرسالة، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: أوصل حمام الزاجل الرسالة؛ فالزاجل ليست صفة للحمام، وإنما صفة للذي يزجلها أي الذي يرميها من الأبراج، وعلى ذلك فإن الحمام يستعمل مضافًا.

 

شتان بين الثريا والثرى

يقال: شتان بين الثريا والثرى، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: شتان ما بين الثرى والثريا


يزور المسلم بيت الله صباحا مساءً

يقال: يزور المسلم بيت الله صباحا مساء، وهذا خطأ، والصواب أن يقال: يزور المسلم بيت الله صباح مساء، أو صباحا ومساء، أو صباح مساءٍ

 


 

المصدر:

خضر أبو العينين، معجم الأخطاء النحوية واللغوية والصرفية الشائعة

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#أخطاء-لغوية-شائعة
اقرأ أيضا
شبهات حول الحجاب: الحجاب يمنع المرأة من التعبير عن نفسها | مرابط
أباطيل وشبهات المرأة

شبهات حول الحجاب: الحجاب يمنع المرأة من التعبير عن نفسها


يقول بعض المنكرين والرافضين للحجاب: إن الحجاب هو عدو حرية المرأة وانطلاقها لتعبر عن نفسها إنه يجعل المرأة كخيمة متنقلة ويأسر جمالها ويمنعه من أن يعبر عن حيوية هذا الإنسان المبدع والحقيقة أن هذه شبهة حادثة في عصرنا وإليكم الرد عليها والجواب الكافي المبين لما تنطوي عليه من أباطيل وأخطاء

بقلم: سامي عامري
499
تحريف المراد من أمية النبي | مرابط
أباطيل وشبهات

تحريف المراد من أمية النبي


من الشبهات التي يروجها البعض حول أمية الرسول أن أصل هذه التسمية ترجع إلى نسبته إلى مكة وهي أم القرى أما النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يقرأ ويكتب بثلاث وسبعين لسانا وإليكم الرد على هذه الشبهة في مقال موجز.

بقلم: قاسم اكحيلات
18
أحفاد كعب بن الأشرف وقضية الحجاب | مرابط
أباطيل وشبهات مقالات

أحفاد كعب بن الأشرف وقضية الحجاب


يناقش الكاتب راغب السرجاني قضية الحجاب وعلاقتها بالحرب الإبليسية المشتعلة منذ قديم الزمان يقف بنا أمام معالم هذه الحرب القائمة على إشاعة الفاحشة وكيف ازدادت هذه المحاولات في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ثم يربط ذلك بما يحدث في عصرنا من دعوات خلع الحجاب وإشاعة الفاحشة في الإعلام بشكل ممنهج

بقلم: راغب السرجاني
1678
أشراط الساعة رواية ودراية: الدرس الأول ج3 | مرابط
تفريغات

أشراط الساعة رواية ودراية: الدرس الأول ج3


من العلماء يقسم أشراط الساعة إلى أشراط كبرى وصغرى وهذا التقسيم على سبيل الاجتهاد المحض وذلك أن فروع هذا التقسيم شروط الساعة الكبرى والصغرى هناك ما يتفق عليه ويقطع به أنه عظيم جليل القدر وهناك ما يتنازع فيه فيجعل العلماء من الكبرى هو ما نص عليها النبي عليه الصلاة والسلام في حديث عوف و أبي هريرة و حذيفة وكذلك الكبرى هي ما كانت تنفرط كالعقد في آخر الزمان والصغرى تسبق ذلك

بقلم: عبد العزيز الطريفي
211
دلالة الدقيق من الخلق على الله | مرابط
فكر مقالات

دلالة الدقيق من الخلق على الله


لا تحقر شيئا أبدا لصغر جثته ولا تستصغر قدره لقلة ثمن ثم اعلم أن الجبل ليس بأدل على الله من الحصاة ولا الفلك المشتمل على عالمنا هذا بأدل على الله من بدن الإنسان وأن صغير ذلك ودقيقه كعظيمه وجليله ولم تفترق الأمور في حقائقها وإنما افترق المفكرون فيها ومن أهمل النظر وأغفل مواضع الفرق وفصول الحدود فمن قبل ترك النظر ومن قبل قطع النظر ومن قبل النظر من غير وجه النظر ومن قبل الإخلال ببعض المقدمات ومن قبل ابتداء النظر من جهة النظر واستتمام النظر مع انتظام المقدمات- اختلفوا

بقلم: أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ
2330
المعصية تورث الذل | مرابط
اقتباسات وقطوف

المعصية تورث الذل


يظن كثير من المسلمين أن المعاصي لا تترك أثرا على نفس المسلم وهذا الظن يدفع يهون المعصية في قلوب الناس بشكل عام والحقيقة على خلاف ذلك تماما فالمعاصي لها آثار قاتلة إذا لم ينتبه إليها المسلم ومن هذه الآثار أنها تورث الذل وبين يديكم مقتطف من كتاب الداء والدواء حول الأمر

بقلم: ابن القيم
281