أدلة النبوة: أساس اليقين

أدلة النبوة: أساس اليقين | مرابط

الكاتب: د. عيسى السعدي

23 مشاهدة

تم النشر منذ أسبوعين

أدلة النبوة هي أساس اليقين، ولهذا كثرت وتنوعت؛ لأن من سنة الله تعالى كثرة أدلة المطالب الكلية، رحمة بالعباد، وتيسيرا لهم لسلوك طريق الرشاد، وهي على كثرتها تدور على سبعة أصول:

1- بشارات الكتب الأولى بسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.  

2- إرهاصات نبوته صلى الله عليه وسلم؛ وهي الآيات والبراهين التي كانت قبل نبوته؛ توطئة وتمهيدا لها.  

3- الآيات الخبرية؛ وهي الإخبار عن المغيبات إخبارا صادقا ومفصلا، ثم يكون الواقع مطابقا له كل المطابقة.  

4- الآيات الفعلية؛ وهي الخوارق التي كانت لسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، وكانت خارجة عن معهود الخلق، فلا يقدر أحد من الخلق على معارضتها أو الإتيان بمثلها.

5- المسلك الشخصي؛ وهو الاستدلال بصفات النبي صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية على صدقه، كالاستدلال على صدقه بنور وجهه، أو خاتم النبوة الذي كان بين كتفيه.  

6- المسلك النوعي؛ وهو الاستدلال بموافقة شرعه لشرع المرسلين قبله في الأصول والمقاصد الكلية، ففي ذلك دلالة قاطعة على أنها كلها تخرج من مشكاة واحدة.  

7- الآية الكبرى؛ وهي القرآن الكريم، الذي يدل على صدق النبي صلى الله عليه وسلم من جهة لفظه، ومن جهة معناه، ومن جهة حفظه، وتجدد إعجازه على مدى الدهر، مع ما علم من حاله أنه لم يتدرج في العلم حتى يبلغ الذروة كما هو المعهود في البشر، وإنما أتى به وهو أمي في سن الأربعين، وكان في أعلى درجات الكمال وظل على ذلك حتى كمل إنزال القرآن في أكثر من عشرين عاما، وآخره كأوله في الإحكام والإتقان، وليس كتأليف البشر المعتاد، الذي يكون أوله ليس كآخره في الجودة والإتقان.  

وهذه الأمور قد بسطتها لطالب العلم المبتدئ في كتاب: "خلاصات في مباحث النبوات (ص 109-165)"، وأما طالب العلم المتقدم فأنصحه بكتاب: "الجواب الصحيح"، وخاصة آخر فصل في الكتاب، وهو في أدلة نبوة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#أدلة-النبوة
اقرأ أيضا
التاريخ عظات وعبر | مرابط
اقتباسات وقطوف

التاريخ عظات وعبر


التاريخ علم لا يحتاج إلى معلم يحتاج فقط إلى قدم تسير وعين تنظر قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا ... لا يكاد توجد واقعة إلا ولها نظير في التاريخ ومن المؤسف حقا أن نرى أخطاء التاريخ تتكرر: بسبب الجهل به ... من جهل التاريخ لا بد أن يعيد أغلاطه وأكثر الناس يسقطون بنفس حفر الماضين

بقلم: عبد العزيز الطريفي
85
هداية الإنسان إلى الاستغناء بالقرآن | مرابط
مناقشات

هداية الإنسان إلى الاستغناء بالقرآن


جعل ابن المبرد كتابه في مئة فصل وهي تدور على ثلاثة أضرب: الأول في التشويق للقرآن وتدبر علومه وبيان فضائله وحال السلف معه. والثاني: ذكر بعض المباحث في علوم القرآن والتفسير وهي قليلة. والثالث: أحكام التلاوة والقيام بالقرآن وآداب القراءة والاستماع ووجوه الانتفاع بالقرآن وتعظيمه وتحليته وتعليمه.

بقلم: عبد الله الوهيبي
61
دين المؤتفكات: النسوية الجزء الثاني | مرابط
النسوية الجندرية

دين المؤتفكات: النسوية الجزء الثاني


إن الموجة الجندرية المتصاعدة في هذه الأيام والتي تدعو إلى عدم اعتبار الهوية الجنسية البيولوجية الذكر والأنثى وإنما تدعو إلى هوية جندرية جديدة مصنوعة قد يرى فيها الرجل أنه امرأة والعكس قد تشعر فيها المرأة أنها تريد أن تصبح رجلا وتؤدي دوره الاجتماعي كاملا أي أن الجنس لا دلالة له ومن حق الرجل والمرأة اختيار الدور الاجتماعي المفضل وفقا للهوية الجندرية وهذه الموجة التي تدعو إلى تقنين الشذوذ واللوطية وإطلاق الحريات الجنسية لم تصعد إلا على أكتاف الحركة النسوية ومبادئها وأفكارها التي آلت إلى الفلسف...

بقلم: عمرو عبد العزيز
1716
هل المرأة العاملة هي صاحبة القيمة الأعلى؟ | مرابط
النسوية المرأة

هل المرأة العاملة هي صاحبة القيمة الأعلى؟


هناك نوعية من النساء يدعمهن بعض المنسونين من الرجال ترى أن المرأة العاملة هي صاحبة القيمة الأعلى من غير العاملة فربة البيت عندهم ليس لها قيمة لأنها لم تجد ذاتها ولم تبحث عن نفسها ولم تحارب من أجل كينونتها ولم تصنع لنفسها مسارا بعيدا عن قهر الرجل المنزلي ولم تجعل لها مصدرا للمال غير المصدر الأبوي أو الزوجي الذكوري عندها!!

بقلم: محمد سعد الأزهري
46
شبهة حول ميراث المرأة | مرابط
أباطيل وشبهات اقتباسات وقطوف المرأة

شبهة حول ميراث المرأة


أن الميراث له حالات متعددة منها ما تعطى فيه المرأة أكثر من نصيب الرجل ومنها ما تعطى فيه مساوية للرجل ومنها ما ترث فيه الأنثى ولا يرث الرجل ومنها ما يكون نصيبها فيه أقل من نصيب الرجل ولكنهم يجهلون أو يتجاهلون

بقلم: أحمد يوسف السيد
101
العلمانية هي الحل | مرابط
فكر مقالات العالمانية

العلمانية هي الحل


العلمانية هي الحل تظهر هذه العبارة حينا وتخفت في حين آخر بحسب حالة النفور المجتمعية من العلمانية فإذا ارتفعت حدة النفور في مجتمع معين لانتشار الوعي بحقيقة الفكرة العلمانية وما فيها من رفض للدين وعداء له انسحبت هذه العبارة من المشهد وضعف تداولها فإذا خفت حدة النفور المجتمعي طفت هذه المقولة إلى السطح

بقلم: عبد الله بن صالح العجيري وفهد بن صالح العجلان
439