حاجة النبي للوحي وتأخره: دليل على مصدرية القرآن

حاجة النبي للوحي وتأخره: دليل على مصدرية القرآن | مرابط

الكاتب: محمد عبد الله دراز

1659 مشاهدة

تم النشر منذ سنة

ملخص: إذا تأملت الحالات والمواقف التي كان النبي، صلى الله عليه وسلم، في حاجة إلى نزول الوحي ولكنه كان يتأخر، ستدرك بشكل قاطع أن هذا القرآن ليس من عند النبي، كما ادعى أولياء الشيطان زورًا وظلمًا وبهتانا، ولكنه وحي من عند الله، وإلا لو كان غير ذلك لسهل على النبي -حاشاه- أن يصدر كلاما من تلقاء نفسه وينسبه للوحي.. وهذا الكلام المقتطف للدكتور محمد عبد الله دراز يناقش إحدى الحوادث التي كان فيها النبي في حاجة للوحي ولكنه تأخر.

 

يقول الدكتور محمد عبد الله دراز:

 

وكأني بك ها هنا تحب أن أقدم لك من سيرته المطهرة مثلا واضح الدلالة على مبلغ صدقه وأمانته في دعوى الوحي الذي نحن بصدده، وأنه لم يكن ليأتي بشيء من القرآن من تلقاء نفسه، فإليك طرفًا من ذلك:

 

لقد كانت تنزل به نوازل من شأنها أن تحفزه إلى القول، وكانت حاجته القصوى تلحّ عليه أن يتكلم بحيث لو كان الأمر إليه لوجد له مقالا ومجالا، ولكنه كانت تمضي الليالي والأيام تتبعها الليالي والأيام ولا يجد في شأنها قرآنا يقرؤه على الناس.

 

ألم يرجف المنافقون بحديث الإفك عن زوجه عائشة، رضي الله عنها، وأبطأ الوحي، وطال الأمر والناس يخوضون، حتى بلغت القلوب الحناجر، وهو لا يستطيع إلا أن يقول بكل تحفظ واحتراس "إني لا أعلم عنها إلا خيرًا"، ثم إنه بعد أن بذل جهده في التحري والسؤال واستشارة الأصحاب، ومضى شهر بأكمله والكل يقولون: ما علمنا عليها من سوء، لم يزد على أن قال لها آخر الآمر "يا عائشة، أما إنه بلغني كذا وكذا، فإنت كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفر الله"

 

هذا كلامه بوحي ضميره، وهو كما ترى كلام البشر الذي لا يعلم الغيب، وكلام الصدّيق المتثبت الذي لا يتبع الظن ولا يقول ما ليس له به علم. على أنه لم يغادر مكانه بعد أن قال هذه الكلمات حتى نزل صدر سورة النور معلنا براءتها، ومصدرا الحكم المبرم بشرفها وطهارتها. الحديث أخرجه الشيخان وغيرهما.

 

فماذا كان يمنعه -لو أن القرآن إليه- أن يتقول هذه الكلمة الحاسمة من قبل ليحمي بها عرضه ويذب بها عن عرينه وينسبها إلى الوحي السماوي لتنقطع ألسنة المتخرصين؟ ولكنه ما كان ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله "وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44)لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ".

 


 

المصدر:

  1. د. محمد عبد الله دراز، النبأ العظيم، ص 93
تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.
اقرأ أيضا
تعظيم السلف | مرابط
فكر مقالات

تعظيم السلف


ينبوع الإحداث في دين الله كله ناشئ بسبب ضعف تعظيم السلف في عمق علمهم وكمال ديانتهم وصحة تدين المرء واهتداؤه في دين الله فرع عن تعظيم السلف واعتقاد كونهم أكمل منا دينا وعلما والمتأمل في كلام الطوائف الكلامية سابقا أو الطوائف الفكرية المعاصرة وغيرهم يجد أنهم جميعا ينظرون إلى السلف كالدروايش أو أن تجربتهم لا تلزمهم أو أنها ناجحة ولكن تجربة الخلف أذكى وأمهر وأثرى

بقلم: إبراهيم السكران
1948
خطورة الربا | مرابط
تفريغات اقتباسات وقطوف

خطورة الربا


فالربا يخرب الديار ويهلك العباد ويحل سخط الله سبحانه وتعالى فكثير من الناس يظن نفسه على خير وعشرات ومئات الآلاف والملايين من ماله تعمل في الربا ويظن نفسه من الصالحين وهو على خطر عظيم فينبغي أن يتنبه لأمره

بقلم: عمر الأشقر
167
جمالية الأمومة | مرابط
مقالات المرأة

جمالية الأمومة


الأمومة في الإسلام مفهوم خاص وكذلك سائر مفاهيم الأسرة كالأبوة والبنوة والعمومة والخؤولة ... إلخ. يخطئ من يظن أن تلك المصطلحات كما وردت في النصوص الشرعية من كتاب وسنة هي بالمعنى البيولوجي التناسلي فقط! كلا! إنها مفاهيم تعبدية! فالأبوة بالمعنى الجنسي أو الأمومة بالمعنى التناسلي كلاهما مفهوم بيولوجي له دلالة جنسية يشترك فيها بالتساوي الإنسان مع سائر البهائم والحيوانات الأهلية والوحشية!

بقلم: فريد الأنصاري
41
القواعد العشر في الدعوة إلى الله | مرابط
مقالات

القواعد العشر في الدعوة إلى الله


اجعل الله غايتك على كل حال. واتخذه هدفا لدعوتك: تتعرف عليه وتعرف به تكن أحسن القائلين في الدين. اجعل تنظيمك أو جماعتك خادمة لله ولا تجعل الله خادما لتنظيمك أو جماعتك واحذر! فهذا منزلق قلما يسلم منه أحد من المتحزبين. فتدبر .. ! تلك لطيفة من لطائف قوله تعالى: ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله فصلت:٣٣ وقد فصلنا الكلام في هذا المعنى بكتابنا البيان الدعوي معززا بأدلته الوافية هناك فارجع إليه إن شئت والله الهادي إلى الحق ولا حق سواه.

بقلم: فريد الأنصاري
51
التسربات الفكرية | مرابط
فكر مقالات

التسربات الفكرية


لا تمر ساعة دون أن يدخل محمد إلى أحد المواقع الالكترونية ليناقش عددا من أصحاب الطوائف والتوجهات المختلفة في مسائل وقضايا كثيرة ثم بعد أشهر من الجدل والحوار المستمر يظهر محمد برؤى وأفكار منحرفة يظنها ضرورية وأساسية للدفاع عن أحكام الشريعة وتصحيح صورة الإسلام والسنة تكثر هذه الإشكالية في واقعنا المعاصر الذي يتسم بالانفتاح وسهولة التواصل فما هو أصلها وما حلها يوضح لنا الكاتب في هذا المقال

بقلم: فهد بن صالح العجلان
1540
الحرية بين الحقيقة والوهم | مرابط
اقتباسات وقطوف

الحرية بين الحقيقة والوهم


الحرية هي المعنى الذي يسعى إليه جميع الناس ويريد كل واحد أن يعيشه ويلتذ به ولكن ما هو الطريق المسلوك للوصول إليها هنا نقف أمام مفترق طرق بين الرجل الصادق الذي يدعو إليها وإلى وسائلها وبين الرجل الدجال الذي يخدع الناس ويرشدهم إلى مواطن الخلل التي لا تفضي إلى شيء

بقلم: محمود شاكر
1172