خطر الكسل المعرفي

خطر الكسل المعرفي | مرابط

الكاتب: د. سلطان العميري

31 مشاهدة

تم النشر منذ 4 أسابيع

قال لي: أنا مقتنع بأفكار فلان.
قلت: لماذا مع أنها مخالفة لجماهير العلماء؟!
قال: لأنه يقدم أدلة عليها.
قلت له: يا عزيزي ليست العبرة بتقديم الأدلة، حتى الشيطان حاول أن يقدم دليلا في اعتراضه على الله.

وإنما العبرة بتقديم الدليل الصحيح، ولا يمكن معرفة ذلك إلا بالبحث وسؤال أهل الخبرة في كل علم. فلا يصح لك أن تبادر إلى تبني أفكار في أخطر شيء في حياتك وهو الدين إلا إذا كنت متأكدا من صحة أدلتك.

الأفكار الخطرة -سواء أكانت متعلقة بالدين أو بغيره- يجب أن تبنى على ما يناسبها من الأدلة، ويجب على العاقل أن يبذل جهده في التأكد والتقصي فيها.

كثير من الشباب لديه (كسل معرفي) رهيب، فتراه يبادر إلى تبني أفكار كثيرة بمجرد أن يسمع بكلمة دليل أو عقل!! ولو كلف نفسه بالبحث قليلا أو بسؤال عدد من أهل الخبرة لأدرك بأن كثيرا مما يسمى دليلا وعقلا هو مجرد كلام فارغ لا قيمة له.

والغريب أن ذلك المصاب (بالكسل المعرفي) يتهم غيره بالتخلف والجمود، وهو حين تبنى ما يخالف جماهير العلماء لم يفعل إلا أنه استمع لرجل ذكر له ما سماه دليلا وعقلا.

لو كانت تلك الأفكار التي تبناها من قبيل المسائل الاجتهادية لكان الأمر قريبا سهلا، ولكنه يتبنى أفكارا تخالف قواطع النصوص وما كان عليه الصحابة والتابعون وجماهير علماء المسلمين.

مثل هؤلاء الشباب يجب أن ينبهوا قبل النفاش معهم إلى ضخامة الانحراف المنهجي الذي وقعوا فيه، ولا بد أن يوقفوا على فضاعة الانزال المعرفي الذي مارسوه.

كثير من الأفكار ستزول من عقل المرء بمجرد أن يسلك الطريقة الصحيحة في البحث ويسير على المنهج السليم في التبني والرفض للأقوال.. تصحيح طريقة التبني والرفض للأفكار عند الشباب كفيل بإزالة نسبة كبيرة من الفساد المعرفي.

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#الكسل
اقرأ أيضا
تحرير المرأة في عصر الضلالة | مرابط
اقتباسات وقطوف المرأة

تحرير المرأة في عصر الضلالة


لقد عنى أحد الباحثين المصريين مؤخرا بإصدار موسوعة ضخمة سماها تحرير المرأة في عصر الرسالة تقوم بكاملها وفق ذلك المنهج الدفاعي منهج الخذلان الذي اختطه الشيخ محمد عبده والتقط الخيط الكاتب الصحفي فهمي هويدي الذي عرض للكتاب عرضا مثيرا في مقال له بجريدة الأهرام المصرية وتوقف فيه طويلا عند الكشف الكبير الذي أبرزه الكاتب وهو حق المرأة في المبيت وحدها خارج بيتها

بقلم: جمال سلطان
81
الرد على المفوضة الجزء الثاني | مرابط
تفريغات

الرد على المفوضة الجزء الثاني


وردت الكثير من الشبه حول مسألة التفويض في آيات الصفات ونسبتها إلى أهل السنة وعقيدة السلف في هذه ذلك هو الإيمان بالمعنى وتفويض الكيف أما المعطلة فيظهر فساد مذهبهم في ذلك وتأثرهم بعلم المنطق وبين يديكم تفريغ لمحاضرة للشيخ الألباني يرد فيه على المفوضة وعلى من نسب عقيدتهم إلى السلف

بقلم: الشيخ الألباني
279
تغريدات حول الحجة والبرهان | مرابط
اقتباسات وقطوف

تغريدات حول الحجة والبرهان


بقدر وضوح طريق الحق لدى الإنسان تكون الحجة قائمة عليه أقوى وكلما كانت البينة ظاهرة للإنسان المفرط كان نزول العقاب عليه أشد وإذا كانت الحجة ضعيفة في عقله وإدراكه كان نزول العقاب أقل وإذا انعدمت الحجة والبيان لم يكن ثمة عقاب ولهذا قال تعالى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا

بقلم: عبد العزيز الطريفي
263
بين الإمام أحمد والكرابيسي | مرابط
مناظرات فكر مقالات

بين الإمام أحمد والكرابيسي


من باب المباحثة مع إخوتي الكرام حول قصة الإمام أحمد مع حسين الكرابيسي المشهورة وشدة موقف الإمام أحمد منه كما جاء ذلك عنه بروايات كثيرة وهنا في هذه الخاطرة القصيرة محاولة لتسليط المجهر حول هذه القصة وتداعياتها والبحث عن ملابساتها وواقعها الزمني قبل الحكم عليها

بقلم: عبد اللطيف بن عبد الله التويجري
1569
في الفرق بين تأويل التحريف وتأويل التفسير | مرابط
اقتباسات وقطوف

في الفرق بين تأويل التحريف وتأويل التفسير


والمقصود أن التأويل يتجاذبه أصلان التفسير والتحريف فتأويل التفسير هو الحق وتأويل التحريف هو الباطل فتأويل التحريف من جنس الإلحاد فإنه هو الميل بالنصوص عن ما هي عليه إما بالطعن فيها أو بإخراجها عن حقائقها مع الإقرار بلفظها وكذلك الإلحاد في أسماء الله تارة يكون بجحد معانيها حقائقها وتارة يكون بإنكار المسمى بها وتارة يكون بالتشريك بينه وبين غيره فيها فالتأويل الباطل هو إلحاد وتحريف وإن سماه أصحابه تحقيقا وعرفانا وتأويلا

بقلم: ابن القيم
251
الرد على من قال بمساواة المرأة بالرجل | مرابط
اقتباسات وقطوف المرأة

الرد على من قال بمساواة المرأة بالرجل


من الدعوات الهدامة التي انتشرت في بلادنا الإسلامية: دعوة المساواة بين الرجل والمرأة في كل شيء وكان ذلك نتاج تصاعد الموجة الليبرالية والنسوية والتي وصلت إلى بلادنا وتغلغلت في نفوس المسلمين وفي هذا المقتطف من كتاب حكم الجاهلية يرد الشيخ أحمد شاكر على هذه الدعوة

بقلم: أحمد شاكر
694