كيف وصلت إلينا الكتب المقدسة؟

كيف وصلت إلينا الكتب المقدسة؟ | مرابط

الكاتب: منقذ السقار

23 مشاهدة

تم النشر منذ أسبوعين

منقذ:
- من الذي كتب إنجيل يوحنا يا صاحبي؟ وهل هو شاهد عيان؟ وكيف وصل إليك؟

أبانوب:
- كاتب إنجيل يوحنا هو يوحنا، وهو شاهد عيان، ووصل إلى كتابه عن طريق المخطوطات.
- صحيح أن الكتاب الأصلي الذي كتبه يوحنا غير موجود، لكن وصلنا نسخ منه عن طريق النساخ

منقذ:
- يؤسفني أن كاتب إنجيل يوحنا مجهول بحسب العلماء المحققين.. ولا دليل عندك أو عند غيرك على أن يوحنا التلميذ قد كتب الإنجيل.
قد يكون كاتب يوحنا مجهولًا كسائر أسفار العهد القديم، وقد يكون هو يوحنا كما تدعي .. بلا دليل حاسم.. عمومًا بحسب رأيك لا يهم من الكاتب، لأن لا أهمية للمؤلف.. المهم الرسالة نفسها.. فلا تشغل نفسك في إثبات أن يوحنا هو الكاتب وأيضًا لا تلزمني بذلك في مسألة على الأقل خلافية.

- بخصوص النساخ.. هل تعطيني تاريخ أول مخطوطة كاملة ليوحنا؟

أبانوب:
- صحيح أن بعض العلماء قالوا: إن كاتب إنجيل يوحنا مجهول، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنه قول صحيح.
- يوجد بعض البرديات في القرن الأول، لكن أقدم مخطوطة كاملة كتبت في القرن الرابع

منقذ:
- أثبت لي الصحيح.. أثبت لي أن يوحنا من كتابة يوحنا، فأنا مغرم بالأقوال المدللة.. وحينها سأقول عنه بأنه شاهد عليان

- لا يوجد بردية من القرن الأول.. البردية 52 تعود للقرن الثاني، وليس فيها إلا بضع كلمات. لكن صحيح أن مخطوطات القرن الرابع كاملة.. أي بعد المؤلفين بمائتي سنة على أقل تقدير..

- وجنابك لا ترى انقطاعا بين مخطوطة مكتوبة في القرن الرابع ومؤلف في القرن الأول .. كيف تثبت أن هذه المخطوطة تعبر عن فكر المؤلف تماما ولم تتغير بفعل السنين وتداول النساخ المبدلين؟
وكيف تحسم خلاف المخطوطات حول كلمة ما أو جملة ما تلاعب بها النساخ؟ كيف نردم هوة القرون التي تفصل بين المؤلف والمخطوط؟

أبانوب:
- هل تريد حضرتك أن أثبت أن يوحنا هو الكاتب من الكتاب المقدس أم من أقوال الآباء؟
- شكرًا على التصحيح.. البردية 52 كتبت في القرن الثاني وليس الأول، وهي بحجم طابع البريد.. وفعلا فيها القليل من الكلمات
- الإنجيل الأصلي كتب في القرن الأول تقريبًا زمن المسيح، لكن النسخة الكاملة ظهرت في القرن الرابع.
- حضرتك تقول لي: كيف نتأكد من أن المخطوطة في القرن الرابع تعبر عن فكر المؤلف ولم تتغير بفعل السنين؟
أنا سأعكس السؤال.. هل يقدر حضرتك أن يثبت أنها تغيرت؟ أو أنها لم تعبر عن فكر كاتبها الأصلي؟

منقذ:
- تطالبني بدليل على تغير المخطوطات.. الموضوع بسيط. يوجد لدينا 1438 مشكلة نقدية في العهد الجديد تتعلق بالمخطوطات..
مثلا: اختلاف المخطوطات في مرقص 10/21 هل كتب مرقص كلمة (حاملًا الصليب)، فقد حذفتها السينائية والفاتيكانية وبيزا والفولجاتا، وأثبتتها السكندرية وواشنطن.. فهل كتبها مرقص أم لم يكتبها؟

أبانوب:
- تقول: يوجد اختلاف في المخطوطات في مرقص 10/21 وهذا فعلا صحيح لكن يا شيخ أ:يد حضرتك تعرف أنه لا يوجد أي مخطوطتين متطابقتين في الكتاب المقدس فاختلاف المخطوطات على نص لا يعني التحريف لأني أستطيع أن آتي بآلاف الاختلافات في مخطوطات القرآن

منقذ:
- كنت تطالبني بدليل على اختلاف المخطوطات، وأنت اليوم تقر بهذا الاختلاف، ولا تستطيع أن تخبرني عن رأيك في وحيانية عبارة (حاملًا الصليب) هل كتبها مرقس أم لا؟

- لكنك لا تعتبر هذا من التحريف، ودليلك على ذلك أن مخطوطات القرآن فيها آلاف الاختلافات! ألا تشعر أن لا علاقة بين هذا وذا؟
لنفرض جدلا أن القرآن منقول عن المخطوطات وأن فيها آلاف الاختلافات فهل هذا يعني أن كتابكم غير محرف؟
طيب أعطني نموذجًا واحدًا من هذه الآلاف لاختلافات المخطوطات القرآنية؟ أرجوك واحدًا فقط، ثم إذا انتهينا منه ننتقل لآخر، ثم آخر..

أبانوب:
- أدري أن حضرتك ستقول لي: القرآن منقول من الصدور، وليس السطور، لكن المسلمين مطمئنون لأن القرآن مكتوب
- وتطلب مني مثالا للاختلاف.. اقرأ مصحف ابن مسعود ومصحف باقي الصحابة ستجد العديد من الاختلافات.

منقذ:
- ذكرت لي أن مخطوطات القرآن مختلفة، وأن فيها آلاف الاختلافات، فطالبتك بذكر واحد منها، فلم تقدر عليه، بل انتقلت إلى مسألة أخرى، وهي اختلاف مصحف ابن مسعود عن مصاحف الصحابة، فهل لك أن تخبرني بم اختلف مصحف ابن مسعود عن مصاحف الصحابة؟ ولماذا؟ وهل القرآن الذي نقرأه اليوم مروي عن ابن مسعود أم لا؟

أبانوب:
- حضرتك تطلب مني الاختلافات بين مصحف ابن مسعود وبين مصحف باقي الصحابة.. وهو ما تحدث عنه هذا الرابط من موقع إسلام ويب، وفيه تقريبا كل الاختلافات:
https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=23&bk_no=
241&idfrom=22&idto=22

منقذ:
- سألت حضرتك عن الاختلافات بين مصحف ابن مسعود وبين مصحف باقي الصحابة، فأرسلت لي رابطًا، فأتمنى أن تقرأ ما في الرابط، ثم تعطيني فهمك للفرق بين مصحف ابن مسعود ومصاحف الصحابة، وأن تعطيني رواية منها لنقوم بدراستها، وننظر هل تقف هذه الرواية أمام ما روى عن جموع الصحابة ومنهم ابن مسعود.
- ثم أرجو تجيبني عن سؤال سألتك إياه في المرة الماضية: وهل القرآن الذي نقرأه اليوم مروي عن ابن مسعود أم لأ؟

أبانوب:
- كتب الحديث.. أصولها كتبت بعد 200 سنة من الرسول، وهو ما يؤثر على موثوقيتها.

منقذ:
- سنرى إن كان تأخير كتابة السنة يؤثر على موثوقيتها وهي متناقلة في كل العصور السابقة... بمعنى أن حديث (صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) سمعه البخاري من شيخه عبد الله بن عمر الذي سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم، فالحديث كتب في القرن الثالث، لكن المسلمون رووه في عصر الرسول والصحابة والتابعين.. والرواة أشخاص معروفون تحققت فيهم شروط الرواية.


المصدر:
منقذ السقار، أبانوب عادل من المسيحية إلى الإسلام: حوار شامل في شبهات الطاعنين في الإسلام، ص47

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#إنجيل-يوحنا
اقرأ أيضا
التقعر في الكتابة | مرابط
فكر

التقعر في الكتابة


الكتابة هي إحدى وسائل التعبير عما يعتلج في النفس من أفكار وهي كالكلام من هذه الناحية وكل منهما قد يتسم بالبلاغة واستعمال البديع وقد يتسم بالركاكة والحشو والتقعر وقد جاء في السنة المطهرة نهي صريح عن بعض صفات التكلم كالتشدق والتنطع والتفيهق وهي كلمات تدور حول معنى التكلف والتصنع وإخراج الكلام عن حده الطبيعي

بقلم: د جمال الباشا
133
الأطفال وأحكام الإسلام | مرابط
مقالات

الأطفال وأحكام الإسلام


ينبغي أن يعود الأبناء على أحكام الإسلام منذ الصغر وذا بأن يعلموها ويعمل بها على مرأى منهم أيضا ويشرح لهم لماذا الصلاة والصوم والحجاب ونحو ذلك..

بقلم: قيس الخياري
63
دور الحملة الفرنسية | مرابط
تاريخ

دور الحملة الفرنسية


إذا طالعت الكتب الدراسية التي تقدم للتلاميذ والطلاب في بلادنا ووقفت على ذكر الحملة الفرنسية فيها فلا بد أن يمر عليك ما يطلق عليه مآثر الحملة الفرنسية أو ربما مساهمات الحملة الفرنسية في تحقيق التقدم والرخاء للمجتمع المصري أو انتشاله من ظلمات الضياع والجهل وغير ذلك من العبارات التي قد توصف بها المساهمة العظيمة للحملة الفرنسية في مصر وبالطبع ستجد حديثا طويلا حول المطابع العلمية التي جاء بها نابليون إلى بلادنا وكيف أفادتنا وحققت طفرة ونقلة ضخمة على المستوى العلمي لبلادنا وكذلك البعثة العلمية ال

بقلم: الأستاذ محمد قطب
3277
إياك والأوهام! | مرابط
مقالات

إياك والأوهام!


خلقت قوى النفس مطيعة للأوهام وإن كانت كاذبة حتى إن الطبع لينفر عن حسناء سميت باسم اليهود إذ وجد الاسم مقرونا بالقبح فظن أن القبح أيضا ملازم للاسم ولذا تورد على بعض العوام مسألة عقلية جليلة فيقبلها فإذا قلت هذا مذهب الأشعري أو الحنبلي أو المعتزلي نفر عنه إن كان يسيء الاعتقاد فيمن نسبته إليه

بقلم: عبد الله القرني
81
حجاب المرأة ولباسها في الإسلام | مرابط
فكر مقالات المرأة

حجاب المرأة ولباسها في الإسلام


لا يختلف العلماء في جميع المذاهب: أن المرأة يجب عليها ألا تلبس لباسا ملتصقا يصف جسمها ولا أن تلبس شفافا يبدي لون أو هيئة ما يجب عليها ستره من بدنها وهن المقصودات بقوله صلى الله عليه وسلم في أحد الصنفين من أهل النار: نساء كاسيات عاريات يعني: لا هي كاسية ولا هي عارية لشفوف لباسها ووصفه وفي المسند عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة مما أهداها له دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال: ما لك لم تلبس القبطية

بقلم: عبد العزيز الطريفي
301
المذاهب والفرق المعاصرة: الديمقراطية ج2 | مرابط
تفريغات الديمقراطية

المذاهب والفرق المعاصرة: الديمقراطية ج2


تناحر الأحزاب وتشاحنها فإن الديمقراطية تسمح بتكوين أحزاب وهذه الأحزاب تشحذ همم الناس على ترشيحها وقد تصل إلى السلطة وقد لا تصل إليها وهذا يفرق وحدة المسلمين والله عز وجل قد أمر بالوحدة والألفة فقال الله عز وجل وإن هذه أمتكم أمة واحدة المؤمنون 52 وأمر سبحانه وتعالى بالاجتماع على كلمة سواء ونهى عن التفرق والاختلاف فتكوين الأحزاب بهذه الطريقة هو تفريق لوحدة الأمة

بقلم: عبد الرحيم السلمي
299