من معاناة المرأة الغربية

من معاناة المرأة الغربية | مرابط

الكاتب: د. ليلى حمدان

34 مشاهدة

تم النشر منذ 3 أسابيع

صدعونا بعد مشاكل المرأة المسلمة دعونا نتحدث قليلا عن مشاكل المرأة الغربية كما سمعتها منها:

الفراغ الروحي ومعايير المجتمع

شعور فراغ روحي، وذلك الخوف المستمر من افتقاد المميزات الشكلية التي تسمح لها بالمنافسة في وسط يعتمد على التفاصيل الخارجية للمرأة قبل جوهرها الداخلي وقيمة عقلها.

محاولة إرضاء معايير المجتمع في تقييم النساء، من ذلك المظهر والتعاملات والعلاقات وكل ما يدخل في ضرورة الانجرار على طريقة الغرب وإلا فنبذها والسخرية منها. ولذلك كثرت عمليات التجميل والوشوم وتركيب القطع المعدنية في مناطق عجيبة كاللسان والشفتين وكل ما يجعل المرأة معرضا مفتوحا لكل نزعة! حتى نزعات عباد الشياطين والساديين وكل ما يجعل من المرأة مجرد أداة للتسلية والتضحية.

العلاقات المحرمة

أغلب النساء دخلن في علاقات محرمة منذ سن صغيرة جدا ومعدل سن فقدان الشرف كان في التاسعة والعاشرة وأكثرهن لا يعرفن الرجل بل التقينه صدفة وحصل ما حصل، وكثيرات تم استغلالهن في سن صغيرة وكبرن على إخفاء آلام أول تجربة من الاستغلال العاطفي التي قد تكون من أقرب الناس لها أو مجرد مجهول يسافر في الطريق، فكان رد الفعل انفتاحا أعقبه مشاكل نفسية كثيرة.

يفرض على المرأة الدخول في علاقات عاطفية متتالية بدايتها تعتمد على تفاصيلها الشكلية والأكثر إثارة في نظر الرجل الذي يبدل النساء كما يبدل الثياب، ولها أن تعلم أن كل علاقة تدخل فيها هي ملزمة بنصف النفقة من مسكن وطعام وحتى الهدايا محاسبة عليها. ولا تستغرب أن تطالب باسترجاع الهدايا!

أكثر العلاقات انتهت بسبب الخيانة أو العشيقات أو العنف! وكثير منهن تعرضت للضرب والإساءة من شريكها، وكذا الاستغلال المادي والجسدي، ولا تستغرب أن تكون خيانته لها مع أخيها أو صاحب صديقتها، ثم تلجأ المرأة للخمر وتعاطي الأدوية النفسية ومنهن من تلجأ للمخدرات لتجاوز ثقل الخيبة! ومن يتحمل خسائرها حين تخرج بطفل بلا أب يعترف به ومعاناة الأمهات العازبات كبيرة جدا!

النساء العاملات ومشكلة التحرش

أما حال النساء العاملات فأكثر ما يشتكين منه هو التحرش! وهذا أمر شائع ولا تكاد تجد امرأة لم تتعرض له، والعكس صحيح أيضا فلديهم نساء يتحرشن بالرجال ويسترزقن من وراء ذلك بالتهديد برفع قضايا في المحاكم لابتزاز الرجل. تحرش يحصل في أرقى المؤسسات الحكومية والدولية وحتى في مراكز التعليم وكل مكان! واقع بائس تقضي المرأة حياتها تعمل ومرات حتى في العطل لأجل أن تعيش

وكثير من النساء بعد تجاوز سن الصلاحية عند الغرب، تلجأ لتربية حيوان والعناية به والبحث عن ممارسة هوايات، ومحاولة نسيان واقعها وكل همها أن تكون قد وفرت المبلغ الكافي لمصاريف دار المسنين حيث ستقضي بقية حياتها، وهو أهم هدف في نظر المراة الغربية تأمين دار المسنين سواء لديها أطفال أم لا. لأنهم لن يلبثوا أن يفارقوها لخوض مسارهم المتوارث في حياة الغابة الغربية التي من أبرز سماتها التفكك الأسري وانهيار الروابط العائلية.

لا فرق بين المتعلمة والعامية، كل النساء يخضعن لنزعات الرجال من الاستغلال سواء في سوق العمل أو سوق الشهوات، ومن تأبى فتستبدل، وكثير من علاقات الزواج شكلية بحتة لأجل المظر العام فهذه أستاذة في الجامعة وهذا رجل أعمال لا بد لهما من مظهر عام يظهران له في المجتمع، لكن الداخل متعفن بالعشيقات ومسكنات الآلام!

حال النساء في الحانات

تلجأ المرأة الغربية للحانات والرقص والموسيقى الصاخبة لتفريغ سخطها من حياتها التي تعيشها ثم تبكي كالأطفال في غرفة نومها ويمكن أن تنتهي حياتها بالانتحار بسبب الفراغ الروحي وحجم المظالم التي تحملها في نفسها منذ كانت في بيت أهلها إلى أن خرجت لغابة الحياة حيث تتعرض لاستغلال أنوثتها.

ستجد عمارات كاملة للنساء الشاذات، أعدادهن تزداد بشكل مخيف، وكثيرات منهن حنقا وبغضا للرجل ومنهن نسويات وكثير منهن لأنها لم تجد السكن ولا الاهتمام من الرجل أو لخيبة! وفي الأخير حياة فاسدة تقضيها في تسكين أوجاعها النفسية بالخمر والعلاجات النفسية والعبث في الحانات والحفلات للنسيان.

تريد أن ترى حقيقة المرأة الغربية أدخل أي حانة وسترى كيف تعامل تماما كما تعامل الجواري في سوق النخاسة وتهان كرامتها وتستباح أمام أعين الناس، ومنهن من تتعود على ذلك فتعيش ذليلة لإرضاء الرجال السكارى وكسب بعض المال. هذه هي حرية الغرب التي بها يتشدقون لقد ظلموا نساءهم كثيرا.

ولذلك كل من ارتدت وباعت دينها بثمن بخس وفرت للغرب كان هذا مصيرها، مجرد أداة تُستغل في سوق العمل أو تافهة تنغمس في سوق الشهوات وأكبر “إنجازاتها” انحلال جنسي ينتهي بها لمسخ لا قيمة له منبوذ! فطموحات النساء المرتدات في الغرب لا تتعدى العري والانحلال الجنسي.

الفرق بين المرأة المسلمة والغربية

تريد أن تعرف حقيقة الفرق بين المرأة في الإسلام والمرأة في الغرب انظر لنسبة المعتنقات للإسلام، تصل لنسبة 70% كلهن نساء من إجمالي عدد المعتنقين في الغرب، لماذا أغلب من يقبل على الإسلام من النساء، لماذا حين تسلم تتحجب وتعف نفسها وتستقيم بشكل عجيب! رغم جاهلية كبرى عاشتها! لن يجيبك الغرب!

أنصح كل مسلمة هزتها دعوات النسوية أو وجدت فيها بعض ما يجذبها أن تستمع لشهادات المسلمات الغربيات اللاتي اخترن حياة الإسلام بعد حقبة من الظلام والضلال، لتسمع منهن كيف يكرم الإسلام المرأة كيف يطهرها ويحررها من مستنقعات الفساد والانحلال والاستغلال، كيف يرفع قيمتها لأمة عزيزة لله.

يحاربون الإسلام في ديارنا بدعاوى النسوية فتستجيب لهم كل ضعيفة ومستهترة وكل خبيثة نفس، فيتطهر الصف الإسلامي ويستبدل الله بهن نساء من الغرب أشد حبا لله وأشد معرفة بقيمة هذا الدين وأشد دفاعا عنه وأحق بتمثيله ممن خرجت تهدم أنوثتها وفطرتها ودينها ومصيرها مخزي كتلك التي فرت للغرب. ولا تزال سنة الاستبدال ماضية لتطهير الأمة من كل خبث.

راقبوا نهايات اللاتي كفرن بالله وخرجن يقبلن أحذية الغرب وأطعن مؤسساته المنحلة وإعلامه المفسد كيف انتهى بهن الحال إلى أمساخ يعاف المرء السوي النظر إليهن، وانظروا نهاية النساء اللاتي أسلمن من الغرب، كيف كسى ملامحهن نور الإيمان وكيف تطهرن من دنس الجاهلية ورفع الله مقامهن بصدقهن.

كان هذا غيض من فيض ووالله إن دعوات الغرب لهشة ضعيفة لأنها دعوات الشيطان و(إن كيد الشيطان كان ضعيفا) فلا تنخدع المراة بتلك الزخرفات البائسة التي تقيس قيمة المرأة بدرجة الجرأة على تقصير الثياب وإخراج المفاتن والانحلال وتدوس على جوهر عقلها وفهمها وأسئلتها الجادة، ويكفي النظر في خسائرهن التي لا تعد ولا تحصى لندرك أن العاقلة لا تستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير.

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#المرأة-الغربية
اقرأ أيضا
نماذج لشخصيات ناقدة للجندر: دكتور ليناردو ساكس | مرابط
الجندرية

نماذج لشخصيات ناقدة للجندر: دكتور ليناردو ساكس


بين يديكم مقال يعرض لنا أحد النماذج الغربية الناقدة للجندرية الجديدة وهو الدكتور ليوناردو ساكس الذي تنبه لهذه المشكلة منذ ما يزيد عن عشرين سنة وأصدر عددا من المؤلفات والمقالات يحلل فيها هذه الأزمة ويحذر منها ويشير إلى مآلاتها ومخاطرها

بقلم: مجلة أوج
192
الشعر الجاهلي واللغة ج2 | مرابط
مناقشات

الشعر الجاهلي واللغة ج2


تعتبر مقالات محمد الخضر حسين من أهم ما قدم في الرد على كتاب طه حسين في الشعر الجاهلي وهذه المقالات تفند جميع مزاعمه وترد عليها وتبين الأخطاء والمغالطات التي انطوت عليها نظريته التي قدمها فيما يخص الشعر الجاهلي وكيف أن هذه الأخطاء تفضي إلى ما بعدها من فساد وتخريب وبين يديكم مقال يقف بنا على زعم طه حسين بأنه لا يسلم بصحة هذه الكثرة المطلقة من الشعر الجاهلي وأن هذا الشعر لا يمثل اللغة العربية ولا يعبر عنها بحال

بقلم: محمد الخضر حسين
290
من أخلاق الكبار: عبد الله بن مسعود | مرابط
تفريغات

من أخلاق الكبار: عبد الله بن مسعود


وسل نفسك لو أنك رجعت إلى بيتك ووجدت أن البيت قد كسر وأن المتاع قد سرق أو وضعت يدك في جيبك فوجدت أن ما تحتفظ به من نقود وأوراق ووثائق قد نشلت وسرقت أو خرجت إلى سيارتك فإذا هي قد كسرت وأخذ ما بها ونثر زجاجها على قارعة الطريق ماذا تصنع؟

بقلم: خالد السبت
44
عبقرية محمد الإدارية | مرابط
فكر مقالات

عبقرية محمد الإدارية


الناظر إلى شخصية النبي صلى الله عليه وسلم يستطيع أن يستشف الكثير من المحاور التي تنم عن عبقرية غير مسبوقة في التاريخ وعن عقلية فذة ومن الظلم أن نختزل سيرة الرسول في بعض المراحل المتعاقبة دون النظر إلى تفاصيل هذه المراحل التي تكشف لنا عن عبقرية النبي وفي هذا المقال يحدثنا عباس محمود العقاد عن عبقرية النبي في الجانب الإداري للمجتمع الإسلامي

بقلم: عباس محمود العقاد
1532
أعيادنا بين العادة والعبادة | مرابط
فكر مقالات

أعيادنا بين العادة والعبادة


لم يبق من معنى كلمة العيد في الإسلام إلا أنه يعود في زمن مقدر أما ما عدا ذلك فصرفه إلى معان دينية مما ينفع الناس ففي العيدين المشروعين أحكام تقمع الهوى من ورائها حكم تغذي العقل من تحتها أسرار تصفي النفس من بين يديها ذكريات تثمر التأسي في الحق والخير وفي أطوائها عبر تجلي الحقائق وأمثلة عملية في الإحسان وتقوية ملكته وقواعد متينة في التربية الفاضلة وموازين تقيم المعدلة بين الأصناف المتفاوتة من البشر ومقاصد سديدة في حفظ الوحدة وإصلاح الشأن ودروس تطبيقية عالية في التضحية والإيثار والرحمة والمحبة...

بقلم: محمد البشير الإبراهيمي
1487
من خصائص القرآن البيانية | مرابط
اقتباسات وقطوف

من خصائص القرآن البيانية


فإذا أنت لم يلهك جمال العطاء عما تحته من الكنز الدفين ولم تحجبك بهجة الأستار عما وراءها من السر المصون بل فليت القشرة عن لبها وكشفت الصدفة عن درها فنفذت من هذا النظام اللفظي إلى ذلك النظام المعنوي تجلى لك ما هو أبهى وأبهر ولقيك منه ما هو أروع وأبدع

بقلم: محمد عبد الله دراز
293