أزمة غياب العقلانية بين الباحثين الغربيين

أزمة غياب العقلانية بين الباحثين الغربيين | مرابط

الكاتب: إبراهيم السكران

1149 مشاهدة

تم النشر منذ سنة

بسم الله الرحمن الرحيم
 
من الظواهر الأليمة والمنتشرة بشكل واسع بين الباحثين الغربيين هي أزمة التفكير النصوصي الجامد وغياب العقلانية المفتوحة، وهذا ما سبب احتباس وتخلف العلوم الغربية، وضعف هيمنتها على العالم..
 
من المضحك بين الباحثين الغربيين أنهم في سياق البرهنة والاثبات يدورون في حلقة نصوصية متقوقعة.. ولا يفكرون بعقول مفتوحة، غير مرتبطة وخاضعة لـ"نصوص".
 
 

القاضي ونصوص القانون

خذ مثلًا هذه المشاهد التي تفسر لنا الضعف العلمي في العلوم الغربية:
 
تأتي للقانوني الغربي (قاضي، محامي، شارح، أكاديمي) وتقول له من غير المعقول أن يكون "العقد" الفلاني ممنوع، أو أن يكون "التصرف" الفلاني ممنوع، فيحتج عليك بنصوص القانون..
فتقول له: ولكن هذا النص القانوني لم يوافق عقلي؟!
فيتفرس في وجهك من جديد وكأنه يتساءل هل أنت معتوه أم لا؟
ويبدي استغرابه من رفضك للقانون، حتى ولو لم يوافق عقلك !
 

المؤرخ الغربي

وتأتي للمؤرخ الغربي وتقول له من غير المعقول أن يكون الملك "هنري الثامن" تزوج ست زوجات، وقام بإعدام بعضهن!! هذا يتناقض مع منطق الأمور!
 
فيقول لك: ولكن هذه "نصوص" التاريخ والتي سجلها شهود كثيرون! فتحاول أن تقنعه أن الأمر غير معقول، فيحتج عليك بنصوص التاريخ!!
 

الاقتصادي الغربي

وتأتي للاقتصادي الغربي وتقول له من غير المعقول بتاتًا أن يكون ماركس ينكر أهمية مفهوم الملكية الفردية في تنمية الاقتصاد وتحفيز الانتاج، ماركس عقلية ضخمة فكيف يمكن أن يقول كلامًا ساذجًا كهذا؟
 
فيستغرب تساؤلك وإنكارك العقلي، ويحتج عليك بنصوص ماركس، ويرى أن هذه الحجة كافية جدا للبرهنة!!
 
فتقول له: يا عزيزي دعنا من نصوص ماركس وفكر بعقلانية مفتوحة، فيدركه الوجوم ويستغرب كيف تفكر في فلسفة ماركس بعيدًا عن نصوص ماركس ذاته؟! كيف يمكن أن تنسب إلى ماركس أي فكرة من دون الالتزام بنصوص ماركس ذاته؟!
 

السياسي الغربي

وتأتي للسياسي والدبلوماسي الغربي فلا تكاد تفتح معه موضوعًا، إلا وتذرع بنصوص الاتفاقيات الدولية، وأن هذا نص المادة كذا في اتفاقية كذا، ويدخلون في حيص بيص في تفسير نصوص الاتفاقيات.. فيأخذ مني الاستغراب كل مأخذ.. وأقول لهم: يا أيها المتقوقعون.. دعونا من النصوص وفكروا في الالتزامات والحقوق بعقلانية، إلى متى هذا التخلف؟!
 
ومع ذلك.. يستمرون في تعيين مراكزهم التفاوضية على أساس تفسير نصوص الاتفاقيات!!
 

المؤسسات الغربية

بل تجد المؤسسات الغربية تجعل من وظائف المحاكم العليا فيها أن تكون المرجعية النهائية في حسم النزاع حول تفسير نصوص القانون!!
 
فبالله عليك.. انظر كيف يضيع القضاة أوقاتهم في تفسير نصوص القانون.. بدلًا من أن يفكروا من خلال "العقل" وحضارة "العقل" ومدنية "العقل" بعيدًا عن أغلال النصوص!!
 
المهم.. أنني تركت هذه الحقول النصوصية الجمودية وقلت في نفسي: لابد أن الفلسفة هي المكان الذي سأتخلص فيه من سلطة النص بتاتًا، فالفلاسفة كما يقولون هم الممثل النموذجي للعقل..
 

فلاسفة الغرب

ولما بدأت أستطلع نتاج الفلاسفة الغربيين وجدتهم في معارك طاحنة لا أول لها ولا آخر في تفسير نصوص الفلاسفة الذين سبقوهم، وكل يطرح تفسيرًا لفلسفة فلان، ويتبارون في هذه التفسيرات أيها الأدق والأعمق في استيعاب فلسفة الفيلسوف الفلاني..
 
ولا تكاد تجد فيلسوفًا معاصرًا إلا وله العديد من الأعمال التي يسمونها "قراءة في فلسفة فلان" يحاول فيها استكشاف فلسفة أحد الفلاسفة المشهورين من خلال نصوصه ورسائله..
 
فيالله العجب.. كيف أضاع هؤلاء الغربيون أوقاتهم في تفسير النصوص، والاحتكام للنصوص في نسبة أي أمر لصاحبه..
 

في عالمنا العربي

ونحن في عالمنا العربي –ولله الحمد- رزقنا الله مفكرين أفذاذ يفكرون في المسائل الشرعية دون الارتهان لألفاظ النصوص ودون الاحتباس في حروف النص.. فينسبون للشريعة أفكارًا ومفاهيم من وحي "العقل المطلق" أو "الذوق الرفيع".. فاستطاعوا تحريرنا من سلطة النص لندخل مملكة الذوق..
 
وهذا هو "الإبداع العلمي" الذي فات على الباحثين الغربيين المساكين! ولذلك تطور الفكر العربي المعاصر، وأخفقت العلوم الغربية..!
 
حين نريد أن ننسب للشريعة حكمًا فهل يجب أن نرتهن للنصوص حتى تكون نسبتنا علمية؟ أم يجوز لنا أن ننسب للشريعة ما استحسناه بذوقنا؟
 
بطبيعة الحال.. لا حاجة للنصوص حين نريد أن ننسب للشريعة شيء.. حتى لا نكون نصوصيين متقوقعين متشرنقين.
 

الاحتكام للنص

والمشكلة أن منهج "الاحتكام للنص" في الشرعيات هو منهج أسسه القرآن..
 
ولذلك لما جاء اليهود إلى النبي وحاوروه في حكم بعض الأطعمة، ونسبوا لشريعة موسى ما ليس منها، فأرشد الله نبيه إلى أن يجعل البرهان هو "الاحتكام للنص" فقال سبحانه لنبيه:
(قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) سورة آل عمران
 
ولما تحاور مشركوا قريش مع النبي فنسبوا لله الولد –تعالى الله عن ذلك- فأرشد الله نبيه إلى أن يكون مسار البرهان هو "الاحتكام للنص" فطالبهم بنص يثبت ذلك، فقال الله سبحانه:
(فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) سورة الصافات
 
العقل حجة فطرية شرعية، ولكن نسبة الأحكام للشريعة دون الاحتكام للنص، هذا إجراء ضد العقل، وضد المنهج العلمي!

 


 

المصدر:

http://saaid.net/arabic/232.htm

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#إبراهيم-السكران #العقلانية
اقرأ أيضا
من أدلة النبوة | مرابط
اقتباسات وقطوف

من أدلة النبوة


من ضمن أدلة النبوة التي ذكرها أشار إليها ابن القيم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمضى فترة كبيرة من عمره في مكة وبين قومه ولم يروا منه كذبا ولا بهتانا ولم يخض هو في أمور النبوة ولا مرة ولا علم عنه من الطباع ما يوحي بتكذيبه وهذا مقتطف من كتاب الصواعق المرسلة يدور حول الأمر

بقلم: ابن القيم
1841
ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر الجزء الأول | مرابط
تعزيز اليقين تفريغات

ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر الجزء الأول


القدر مما تعبدنا الله به استسلاما له فلابد أن نعرف حكم القضاء والقدر وأن الإيمان بالقضاء والقدر واجب لنتعبد الله بالاستسلام لهذا القضاء والقدر وفي هذا المقال بجزئيه استعراض ماتع من الشيخ محمد صالح المنجد لفوائد وثمرات الإيمان بالقدر مثل حسن الظن بالله والتسليم لحكمه سبحانه

بقلم: محمد صالح المنجد
864
البيئة قرارك | مرابط
مقالات

البيئة قرارك


لقد قدر الله سبحانه على العباد أحولا قهرية لم يجعل لهم فيها الخيار وذلك لكمال ربوبيته وقدرته ومشيئته فليس للعبد أن يختار هيئته وملامح وجهه ولا انتقاء والديه ونسبه ولا أرض ولادته ونشأته لكن في المقابل منحه الله تعالى حرية الاختيار بين سبيل الرشد وسبيل الغي

بقلم: د. جمال الباشا
94
شبهات حول القرآن الكريم | مرابط
أباطيل وشبهات تعزيز اليقين مقالات

شبهات حول القرآن الكريم


يناقش هذا المقال بعض الشبهات والأباطيل المثارة حول القرآن الكريم ومن أبرزها: ادعاء وجود أخطاء لغوية في نص القرآن الكريم وادعاء وجود أخطاء علمية أو آيات مخالفة لأمور علمية ثابتة والأخير هو ادعاء وقوع التناقض في نص القرآن والكاتب أحمد يوسف السيد يرد على هذه الشبهات الثلاث بالدليل الدامغ

بقلم: أحمد يوسف السيد
1745
الحرية | مرابط
فكر مقالات

الحرية


من أصعب المسائل التي يحار العقل البشري في حلها: أن يكون الحيوان الأعجم أوسع ميدانا في الحرية من الحيوان الناطق فهل كان نطقه شؤما عليه وعلى سعادته وهل يجمل به أن يتمنى الخرس والبله ليكون سعيدا بحريته الحرية شمس يجب أن تشرق في كل نفس فمن عاش محروما منها عاش في ظلمة حالكة يتصل أولها بظلمة الرحم وآخرها بظلمة القبر

بقلم: مصطفى لطفي المنفلوطي
1452
أول من ابتنى دارا للعدل | مرابط
تاريخ اقتباسات وقطوف

أول من ابتنى دارا للعدل


ونور الدين هو أول من ابتنى دارا للعدل وكان يجلس فيها في الأسبوع مرتين وقيل: أربع مرات وقيل: خمس ويحضر القاضي والفقهاء من سائر المذاهب ولا يحجبه يومئذ حاجب ولا غيره بل يصل إليه القوي والضعيف فكان يكلم الناس ويستفهمهم ويخاطبهم بنفسه فيكشف المظالم وينصف المظلوم من الظالم

بقلم: ابن الأثير
171