البشر والبشاشة في شخصية النبي صلى الله عليه وسلم

البشر والبشاشة في شخصية النبي صلى الله عليه وسلم | مرابط

الكاتب: محمد علي يوسف

26 مشاهدة

تم النشر منذ أسبوعين

من أجمل الجوانب في شخصية النبي صلى الله عليه وسلم = تلك المتعلقة بطبيعته النفسية الرحبة وصدره الواسع ولين جانبه وبشاشته وبِشره وحسن تواصله مع الكون من حوله

لقد كان حقا ذا نفس جميلة..
نفس تبدو بشاشتها لكل من يعرفه ويتأمل طبيعته
ربما يظهر ذلك في ملمح قد يعده البعض يسيرا لكنه ينم عن تلك الطبيعة الجميلة بوضوح
لقد كان حبيبنا صلوات الله وسلامه عليه يسمي أشياءه
كل أشيائه.. تقريبا ما كان يترك شيئا له إلا ويجعل له اسما أو لقبا 
سواء في ذلك ما كان مخلوقا ينبض بالحياة أو جمادا باردا
لكل دابة كان يمتلكها أو يركبها اسم أو لقب

  • فبغلته دلدل وأخرى سماها فضة  وحماره يعفور وناقته العضباء وقيل القصواء
  • أما شاته التي يشرب لبنها فكان يسميها غينة و يقال غوثة وكانت له عنزات أسماؤها عجوة  وزمزم  وسقيا  وبركة  وورسة وأطلال  وأطواف 
  • أما أفراسه فأسماؤها لزاز والورد والمرتجز والسكب والطرب وهذا الأخير سمي بذلك لحسن صهيله  واللحيف وسمي بذلك لانه كان كالملتحف بعرفه 
  • أما عن أشيائه فقد كانت له عمامة يسميها السحاب وكان اسم قوسه  الكتوم  واسم كنانته الكافور  ونبله الموتصلة  وترسه الزلوق ومغفره ذو السبوغ واسم ردائه الفتح  واسم رايته العقاب
  • وكان له قدحان اسم أحدهما الريان  والآخر المضبب 
  • وكان له تور من حجارة  يقال له  المخضب والمخضد يتوضأ فيه
  • وكانت لسيوفه أسماء أيضا أشهرها ذو الفقار  والمخذم والرسوب  والعضب
  • وكان له رمح يقال له  المستوفي  وكان له  عنزة قصيرة يقال لها  المثنى 
  • وأما دروعه فكان يطلق على إحداها ذات الفضول وأخرى يسميها الفضة وثالثة يقال لها السعدية ودرع اسمها ذات الوشاح
  • وكانت له قوس نبع تسمى السداد  وكانت له كنانة تسمى الجمع  وكانت له حربة تسمى البيضاء  وكان له مجن يسمى الوفر
  • وكانت له ركوة تسمى الصادر  وكانت له مرآة يسميها المدلة  وكانت له مقراض يسميها الجامع 

وغير ذلك من الأشياء الأخرى التي ذكرها أهل السير ولا يتسع المقام لذكرها جميعا والتي تشترك في تلك الخاصية العجيبة
خاصية الأسماء التي حملتها وأطلقها عليها حبيبنا صلى الله عليه وسلم

تخيل هذه النفسية التي رغم انشغالها والهموم التي تحملها والبلاءات التي تتوالى على صاحبها ومع ذلك تصر على تسمية مرآة أو كوب ماء أو درع!! 

بعضنا لو فعل مثل ذلك لربما تلقاه الناس بالاستهجان واللوم والاتهام بالتشاغل عن الهموم الجسيمة والمهمات الجليلة ولرُمي باللامبالاة أو كما يقال بالعامية (الروقان)
لكن سيد ولد آدم وحاشاه أن يُرمى بشيء مما سبق = كان حريصا كما رأينا على تلك العادة المترسخة في سلوكه وذلك واضح في تلك النماذج التي ضربناها آنفا

وتفسير ذلك في رأيي أمران:
أما الأول فهي تلك الطبيعة النفسية الرحبة التي أشرت إليها في مطلع الكلام
وأما الثاني فرغبته صلى الإله عليه في غرس تلك القيمة في نفوس من يعرفونه ويقتدون به

قيمة البِشر والبشاشة واللين والحنان
حنان يسع كل من حوله و (ما) حوله
حنان يجعله يضع روابط مودة وأواصر صلة وجسور علاقة مع كل ما يحيط به
لا يحجب هذا الحنان هم ولا تقطع تلك الروابط أزمة ولا يقضي بلاء على تلك القيمة ولا تضيق هذا الصدر الرحب مسؤولية أو يعكر صفاءه انشغال

هكذا كان بأبي هو أمي؛ فأين صدورنا الضيقة من صدره وأين نفسياتنا من جمال روحه وسمو نفسه؟!


المصدر:
محمد علي يوسف، مع حبيبي صلى الله عليه وسلم

تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.

الكلمات المفتاحية:

#الرسول #البشاشة #تسمية-الأشياء
اقرأ أيضا
من أخلاق الكبار: ابن تيمية | مرابط
تفريغات

من أخلاق الكبار: ابن تيمية


مات ابن مخلوف في حياة شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - فعلم بذلك تلميذه ابن القيم تلميذ شيخ الإسلام فجاء يهرول إلى شيخ الإسلام يبشره بموت أكبر أعدائه وألد أعدائه وهو ابن مخلوف يقول له: أبشر قد مات ابن مخلوف فماذا صنع شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله؟ هل سجد سجدة الشكر وقال: الحمد الله الذي خلص المسلمين من شره؟ لم يقل ذلك وما قال كما يقول بعضنا: حصاة ألقيت عن طريق المسلمين مستريح ومستراح منه لم يقل شيئا من ذلك بل يقول ابن القيم: فنهرني وتنكر لي واسترجع وقال: إنا لله وإنا إليه راجعون ثم ق...

بقلم: خالد السبت
77
بين المحكم والمتشابه في القرآن الكريم | مرابط
تعزيز اليقين

بين المحكم والمتشابه في القرآن الكريم


والمحكم ضد المتشابه وهو ما لا يحتمل في الشريعة إلا قولا ووجها سائغا واحدا وعرف أحمد المحكم: بأنه الذي ليس فيه اختلاف ومراده: ما استقل بالبيان بنفسه فلم يحتج لغيره فقد روى ابن أبي حاتم وابن المنذر والطبري عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال: محكمات الكتاب: ناسخه وحلاله وحرامه وحدوده وفرائضه وما يؤمن به ويعمل بهوبنحو هذا قال عكرمه ومجاهد وقتادة وغيرهم.

بقلم: عبد العزيز الطريفي
34
خصائص أدلة القرآن | مرابط
اقتباسات وقطوف

خصائص أدلة القرآن


كلام هام لابن القيم رحمه الله يشير فيه إلى خصائص أدلة القرآن الكريم مثل السهولة واليسر والمباشرة والقرب من فطرة الإنسان وعقله واعتماد أيسر الطرق وأقصرها وأقلها تكلفا وأكثرها نفعا ويمكننا أن نقارن بين هذه الصفات وبين الطرق المعوجة التي سلكها أهل الكلام في الاستدلال

بقلم: ابن قيم الجوزية
1610
أبرز آراء النسوية الراديكالية: الشذوذ الجنسي وبناء الأسرة اللانمطية | مرابط
النسوية

أبرز آراء النسوية الراديكالية: الشذوذ الجنسي وبناء الأسرة اللانمطية


ومع تصاعد الموجة الجنسانية الحديثة وتمرد الغربيين على كل القيم والأعراف والأديان وميلهم لتقديس كل نزواتهم وغرائزهم والاستجابة لها بأية وسيلة ثم الإباحية المفرطة التي أدت إلى انصرافهم عن النساء بحثا عن تنويع اللذة وتكثير التجربة الجنسية وتطور هذا الأمر في العالم الغربي إلى حد أن تورطت فيه شخصيات كبيرة في المجتمع الغربي من السياسيين وأهل الفن والإعلام والرياضيين وأساتذة الجامعات ورجال الأعمال بل حتى وصل الأمر إلى رجال العبادة في الكنائس وفي أعلى المراتب الكنسية

بقلم: مثنى أمين الكردستاني
2283
الزهد: بين ما نؤمن به وما نعيشه | مرابط
فكر

الزهد: بين ما نؤمن به وما نعيشه


هل تريد أن نستمتع بالدنيا بدرجة من الرفاه والعلو؟ هل تريد أن تمتلك الدنيا بيديك وفي جيبك وتزهو يمنة ويسرة؟ قد لا يكون هذا حراما إذا أخذت حيطتك من الحرام والعلو في الأرض. لكن عليك أن تقر بمنزلة أخرى هي خير من منزلتك فأنت تنكرها. أنت تنكر أن يكون بعض الزهد هو هجر متاع الدنيا وعدم تملكه من الأساس. وبناء عليه تقول لتصرفات بعض الزهاد: إنهم متنطعون.. متشددون.. يحرمون زينة الله التي أخرج لعباده..

بقلم: خالد بهاء الدين
84
الصلاة على النبي.. قصة واقعية | مرابط
مقالات

الصلاة على النبي.. قصة واقعية


يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا أتعرف ما فائدة أن يصلي الله عليك؟ الفائدة هناك في القرآن فإن الله عز وجل يقول: هو الذى يصلى عليكم وملئكتهۥ ليخرجكم من الظلمت إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما. ففائدة صلاة الله عليك أنه بذلك: يخرجك من الظلمات. وكل ضيق وكل مصيبة وكل مشكلة هي ظلمة فإذا أصابك شيء من ذلك فالزم الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم. إلى متى؟ إلى أن يخرجك الله من هذه الظلمة.

بقلم: خالد بهاء الدين
53