من جماليات الإسلام | مرابط

من جماليات الإسلام

الكاتب: محمد وفيق زين العابدين

تم النشر منذ شهر

34 مشاهدة


من جماليات الإسلام إنه لا يكبت طاقة عندك أبدًا، كلما كَبَت شهوة أو منع محرم؛ جعل تصريفها في مستحب تُؤجر عليه! تأمل مثلًا؛ حين كبت شهوة اللسان وأمرك بحفظه؛ كيف أتاح لك صرف الرغبة المحمومة في إطلاق لسانك؛ باستحضار معية الله؟!

إذا أغضبك أمر: "حسبنا الله ونعم الوكيل"
وإذا حزبك أمر: "لا حول ولا قوة إلا بالله"
وإذا ساءك أمر: "إنا لله وإنا إليه راجعون"
وإذا أعجبك أمر: "سبحان الله"، "ما شاء الله"
وإذا استفحشت أمرًا: "أعوذُ بالله"
وإذا أحسن إليك أحد: "جزاك الله خيرًا"، "أحسن الله إليك"
وإذا مات أحد: "رحمه الله وغفر له"
وهكذا..

 

أذكار خفية منسية غير مقيدة بزمن ولا سلوك، تربي النفس، وتهذب الطبع، وتصرف كيد الشيطان، وترسم إطارًا لعلاقاتك بالأحداث والناس؛ ترتد كلها في النهاية لعلاقتك بالله وتصورك عن الله.. فتَتذكر وتُذكِّر أن الحافظ هو الله، وأن الرزاق هو الله، والمنتقم هو الله، والذي يجزي عن المعروف هو الله، والموفق من وفقه الله، وأن المآل إلى الله..

 

حتى تصير كل ذرة فيك تتبتل بحق العبودية وتسبح في أعماقك بعظمة الله، امتثالًا لقولك: "خشع سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي لله رب العالمين".. قال تعالى: "وتطمئن قلوبُهُم بذكر الله" أي تستقر وتَسكُن بمعرفته وإدراك أن الخير كله بيد الله.



الكلمات المفتاحية:


#محاسن-الإسلام #جماليات-الإسلام


تنويه: نشر مقال أو مقتطف معين لكاتب معين لا يعنى بالضرورة تزكية الكاتب أو تبنى جميع أفكاره.
اقرأ أيضا
شعب النفاق | مرابط
اقتباسات وقطوف

شعب النفاق


ومن تدبر شعب النفاق التي ذكرها الله في مواضع متفرقة من القرآن خصوصا مطلع البقرة والتوبة والأنفال ونحوها من السور المدنية علم سر قلق الصحابة من النفاق فالصحابة لم تكن خشيتهم الأساسية أن يبطنوا الكفر ويظهروا الإسلام فهذا أمر ظاهر وإنما كانوا يخشون أن يقع أحدهم في شعبة من شعب النفاق الدقيقة

بقلم: إبراهيم السكران
89
ثغر اللسان | مرابط
مقالات

ثغر اللسان


واعلموا أن أكبر أعوانكم على لزوم هذه الثغور مصالحة النفس الأمارة فأعيوها واستعينوا بها وأمدوها واستمدوا منها وكونوا معها على حرب النفس المطمئنة فاجتهدوا في كسرها وإبطال قواها ولا سبيل إلى ذلك إلا بقطع موادها عنها فإذا انقطعت موادها وقويت مواد النفس الأمارة وانطاعت لكم أعوانها فاستنزلوا القلب من حصنه واعزلوه عن مملكته وولوا مكانه النفس الأمارة فإنها لا تأمر إلا بما تهوونه وتحبونه ولا تجيئكم بما تكرهونه ألبتة

بقلم: ابن القيم
261
حجاب المرأة ولباسها في الإسلام | مرابط
فكر مقالات المرأة

حجاب المرأة ولباسها في الإسلام


لا يختلف العلماء في جميع المذاهب: أن المرأة يجب عليها ألا تلبس لباسا ملتصقا يصف جسمها ولا أن تلبس شفافا يبدي لون أو هيئة ما يجب عليها ستره من بدنها وهن المقصودات بقوله صلى الله عليه وسلم في أحد الصنفين من أهل النار: نساء كاسيات عاريات يعني: لا هي كاسية ولا هي عارية لشفوف لباسها ووصفه وفي المسند عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة مما أهداها له دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال: ما لك لم تلبس القبطية

بقلم: عبد العزيز الطريفي
239
أشراط الساعة رواية ودراية: الدرس الثاني ج2 | مرابط
تفريغات

أشراط الساعة رواية ودراية: الدرس الثاني ج2


ويلزم من ظهور الجهل قبض العلم ومن قبض العلم ظهور الجهل ومن انتفاء الجهل ظهور العلم وكلها متلازمة تكون بين زمن إلى زمن تظهر وتخبو حتى تزول ويتأرجح ذلك بحسب وجود العلم والخيرية بين الناس والخيرية المراد بها هنا هي وجود العلم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما جاء في البخاري: من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين فالخيرية المراد بها هنا هي الفقه في الدين

بقلم: عبد العزيز الطريفي
237
دلالة القرآن على أن السنة وحي الجزء الأول | مرابط
تعزيز اليقين مقالات

دلالة القرآن على أن السنة وحي الجزء الأول


نعلم أن سهام منكري السنة تتوجه في الغالب إلى السنة النبوية ذاتها سواء في متنها أو سندها أو حتى حجيتها من الأساس فهم لا يؤمنون بأنها وحي من عند الله وفي المقابل يدعون الإيمان بالقرآن وما جاء فيه ومن هنا ندرك أهمية الوقوف على حجية السنة النبوية من نصوص القرآن الكريم وفي هذا المقال يقدم لنا الكاتب أحمد يوسف السيد أدلة قرآنية تثبت أن السنة النبوية هي وحي من عند الله

بقلم: أحمد يوسف السيد
1712
ذم الترف والتبذير | مرابط
تفريغات

ذم الترف والتبذير


إن الدنيا متقلبة لا تدوم وهي لا تسير على حال واحدة ووتيرة واحدة فعرس يقام فتنصب له خيمة بأربعين ألف دينار فتستعمل مرة واحدة فقط فكم بطن جائع تطعم بقيمة هذه الخيمة ولقد وصل الترف وللأسف إلى المسلمين الذين يؤمون المساجد ولعل بعض الإخوة الحاضرين من هؤلاء يقيمون الحفلات في الفنادق الضخمة وينفقون على ذلك الألوف من الأموال التي تذهب إلى جيوب السفهاء الذين يضيرون أمة الإسلام

بقلم: عمر الأشقر
133